الملخص الشامل للنصوص , الصف الثاني الثانوي

النص الأول : اختيار الصديق
                                                                         لابن المقفع
التعريف بالشاعر :
        هو أبو عبد الله بن المقفع فارس الأصل وكان اسمه ( زوربه) لقب بالمقفع لأن الحجاج بن يوسف ضرب أباه على يديه حتى تفقعتا ( أي تورمتا ) ولد عام 106هـ – وتوفي 142هـ .
  نشـــأتـــه :
       نشأ في بني الأهتم  المشهورين بالفصاحة و البلاغة ، واشتهر الذكاء وحب الأصدقاء.
       من أشهر أثاره الأدبية ( كليلة ودمنة – الأدب الصغير – الأدب الكبير ) ومنه النص .
جو النـص:
           يقدم ابن المقفع وصية فى اختيار الأصدقاء حتى تدوم صداقتهم .
الفقرة الأولى : الحرص على دوام الصداقة ( حقوق الصداقة )
 اجعل غاية تشبثك في مؤاخاة من تؤاخي ومواصلة من تواصل توطين نفسك على أنه لا سبيل لك إلى قطيعة أخيك و أن ظهر لك منه ما تكره فانه ليس كالمملوك تعتقه متى شئت ، أو كالمرأة التى تطلقها إذا شئت ، ولكنه عرضك ومروءتك الرجل إخوانه وأخدانه فإن عثر الناس على أنك قطعت رجلا من إخوانك _ وإن كنت معذرا _ نزل أكثرهم بمنزلة الخيانة للإخاء و الملال فيه و إن أنت مع ذلك تصبر على مقارته على غير الرضا عاد ذلك إلى عيب و النقيصة فالاتئاد الاتئاد ! والتثبت التثبت ! .

الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
غاية    هدف ومطلب (ج) ( غايات – غاي ومادتها غيي).    المملوك    العبد (ج) (مماليك) x (السيد)
تشبثك    تمسكك و تعليقك x ( تفريطك – تركك)    تعتقه    تحرره و المضاد ( تقيده – تستبعده )
تؤاخي    تجعله أخا و صديقا     عــرض     شرف (ج) (أعراض)
مواصلة     استمرار الصداقة x مقاطعة وهجر     مروءتك    إنسانيتك – محاسن الأخلاق
تــوطين    تعويد وحمل    أخدان     أصحاب و (م) خدن
قطيعه     مقاطعة وترك و هجر و المضاد ( صلة – وصال)     معذار    لك عذر
الملال     الضيق و السأم x الارتياح     تصبرت    حملت نفسك على الصبر
مقارته     البقاء معه والمضاد ( معاداته و مادتها قرر)    الرضا    المضاد ( الغضب )
النقيصة     الخصلة الدنيئة و (ج) ( النقائص)    الاتئاد     التأني و التمهل x التسرع و التعجل
التثبيت     التحقق   xالتشكك       
 الشـــرح:-
        يوجه بن المقفع نصائحه لكل إنسان أن يعود نفسه على التمسك بالصداقة و التسامح مع الصديق و إن ظهرت من تصرفاته ما لا يعجبه لأن علاقة الصداقة أقوى من علاقة السيد و مملوكة و أقوى من علاقة الرجل بزوجته أما الصديق فهو جزء من حياته يجب أن يصون شرفه ،فشرف الرجل يتمثل في تمسكه بأصحابه عن رضا و اقتناع لأن هجر الصديق خيانة للصداقة وملل فيها مهما كانت الأعذار ، والصبر والتمسك به بلا رضا عنه يعد عيبا و نقصا في الخلق ، فيجب التأني والتمهل هند اختيار الصديق .
الأساليب :-
1-    أجـعــل غايـــة تـشـبـثـــك    : أسلوب إنشائي أمر غرضه النصح و الحث .
2-    فإنه ليس كالمملوك أو كالمرأة :  أسلوب مؤكد (بإن ) ،و تعليل لما قبله ، وفيها لون بياني وهو التشبيه المنفى فقد نفى أن يكون الصديق كالمملوك أو كالمرأة في إمكان قطع العلاقة بينهما وقيمة الفنية يوحي بقوة العلاقة بين الصديقين ، وهو تشبيه معيب لأن علاقة الزوجية أقوي من الصداقة فهي ليست وقتية أو هوائية .
3-    فإنما مروءة الرجل إخوانـه: أسلوب قصر يفيد التخصيص و التوكيد ، وهو تعليل لما قبله .
4-    و إن كنـــت مـعـــذرا : إطناب بالجملة الاعتراضيه تفيد الاحتراس و التنبيه .
5-    الاتئاد والثبات : أسلوب إنشائيان للحث و النصح وفيها إيجاز بحذف الفعل و الفاعل والتقدير( الزم أنت) .
6-    ( العيب – النقيصة) و ( مؤاخاة – تؤاخي) و ( مواصلة – تواصل) و ( إخوانه – أخدانه)  : إطناب بالترادف لتوكيد المعنى .
7-    و إن ظهر لك منه ما تكره : إطناب بالاعتراض للتنبيه .
8-    عرضك و مروءتك : العطف أفاد التنويع.
 الألفاظ:
1-    غاية : توحي بسمو الهدف .
2-    تشبثك:توحي بعظمة الأخوة و الحرص على الصداقة .
3-    لكن : حرف استدراك لمنع الخطأ في الفهم .
4-    توطين : تدل على إقناع النفس وحملها على القبول و الرضا .
5-    إنما مروءة الرجل إخوانه: تعليل لما قبله وأسلوب قصر يفيد التخصيص .
6-    فإنه ليس كالمرأة : أسلوب مؤكد بإن وفيه تعليل لما قبله .
7-    ( إخوانه – أخدانه )  ( العيب – النقيصة ) : إطناب بالترادف للتوكيد .
8-    العطف فى إخوانه و أخدانه : يفيد التنوع لأن الإخوان أقوى من الأخدان .
9-    تصبرت : توحي بالتحمل و المشقة .
المحسنات البديعية :
1-    ( مؤاخاة – تؤاخي ) (مواصلة – تواصل ) ( إخوانه – أخدانه ) : جناس ناقص و ازدواج .
2-    ( المملوك – تعتقه ) و (مواصلة – قطيعة ) : طباق بالإيجاب .
3-    ( عرضك – مروءتك ) ( إخوانه – أخدانه ) : سجع له تأثير موسيقي يزيد الفكرة وضوحا .
 الصور الخيالية :
1-    ( ولكنه عرضك و مروءتك ) : تشبيه الصديق بالعرض و المروءة ، مما يوحي بعلو المنزلة وضرورة الحفاظ عليه ، و التمسك به . ولكن حرف استدراك لمنع الفهم الخطأ.
2-    ( قطيعة أخيك – قطعت رجلا): استعارة مكنية شبة العلاقة بين الصديقين بشيء مادي يقطع – تجسيم – وتوحي بالتنفير من هجر الأصدقاء .
3-    ( الخيانة للإخاء ) : استعارة مكنية شبه الإخاء بإنسان يخان – تشخيص .
4-    ( اجعل غاية تشبثك ) : استعارة مكنية تصور المؤاخاة و المواصلة حبلا يتشبث به و توحي بضرورة التمسك بالصداقة و المحفظة عليها .
العاطفة:-
    الإعجاب و الحث على التمسك بالصديق .
س: تشمل الفقرة على بعض القيم التي تتفق مع مبادئ وروح الإسلام ووضح ذلك ؟
 جـ : قول الكاتب :- ( فإنه كالمرأة التى تطلقها إذا شئت ).
     لأن علاقة الزوجية علاقة مقدسة و أقوى من علاقة الصديقين و لأن أبغض الحلال عند الله الطلاق وليس للرجل حق طلاق زوجته إذا شاء لقوله تعالى :
     ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة).
                         الفقرة الثانية : أسس اختيار الصديق
  و إذا نظرت في حال من ترتئيه لإخائك فإن كان من إخوان الدين فليكن فقيها غير مراء ولا حريص ، وإن كان من إخوان الدنيا فليكن حرا ليس بجاها ولا كذاب ولا شرير ولا مشنوع .

الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
ترتئيه    تراه وتختاره    حريص    بخيل و(ج) (حرصاء) و المضاد (كريم – جواد)
فقيها     عالما بأمور دينه و(ج)( فقهاء) والمضاد ( جاهلا )    حرا     كريماx  لئيما
مراء     منافق و المضاد : صادق     مشنوع     مشهور بالفساد
جاهل     أحمق و (ج) ( جهلاء – جهل – جهال – جهله ) و المضاد (عاقل )
 الشرح:-
   ينصح الكاتب باختيار الصديق على أساس سليم فإن كان من أهل الدين فليكن عالما بأمور دينه و أحكامه غير منافق كريما غير بخيل ، و إذا كان من أهل الدنيا فيجب أن يكون حرا أصيلا ليس أحمقا ولا يتصف بصفات الجاهلية و لا كذاب ولا شرير ولا معروفا بالفساد .
الأساليب:-
1-    فليكن فقيها – فليكن حرا: أسلوب إنشائي أمر ، غرضه النصح و الحث.
2-    ليس بجاهل: أسلوب مؤكد بحرف الجر الزائد (الباء).
3-    كذاب – شرير: صيغتان للمبالغة أفاد وجوب الامتناع التام للكذاب و الشر بمختلف درجاتها .
4-    فقيها – حرا : نكرتان للتعظيم .
5-    جاهل : نكرة للتنفير .
6-    مراء – حريص – كذاب – شرير : نكرات للتهويل و التحقير .
7-    لا كذاب – لا شرير – لا مشنوع : تكرار النفي لتأكيد المعنى ، و العطف أفاد تفصيل و تعدد الصفات السلبية القبيحة الواجب تجنبها .
المحسنات البديعية:-
1-    (الدين والدنيا ) ( فقيه – جاهل ): طباق يبرز المعنى ويوضحه ، جناس ناقص بين  (الدين و الدنيا ).
الصور الخيالية :-
1-    و إذا نظرت في حال من ترتئيه لإخائك : استعارة مكنية شبه حال من يريد أخذه صديقا له بامرأة ينظر فيها – تجسيم – وتوحي بضرورة التأني والتدقيق.
2-    ( إخوان – إخوان الدنيا ) : كناية عن الملازمة للدين و الدنيا .
الفقرة الثالثة : البعد عن مصاحبة الجاهل و الكذاب والشرير
 فإن الجاهل أهل أن يهرب منه أبواه و إن الكذاب لا يكون أخا صادقا لأن الكذب الذى يجري على لسانه إنما هو من فضول كذب قلبه و  من فضول كذب قلبه و إنما سمى الصديق من الصدق وقد يتهم صدق القلب و إن صدق اللسان فكيف إذا ظهر الكذب على اللسان ؟ و إن الشرير يكسب العدو ولا حاجة لك في صداقة تجلب العداوة و إن المشنوع شانع صاحبه .

الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
أهل    جدير    فضول    زيادات و المفرد (فضل)
يكسبك    يجلب لك    تجلب     تكسب
شانع           فاضح x ساتر
 الشرح :-
     يبين الكاتب في هذه الفقرة أسباب البعد عن مصاحبة هؤلاء ، فالجاهل أحمق لا يطاق ولا يحتمل و العد العاقل خير من الصديق الجاهل ، و الكاذب لا يكون صديقا مخلصا لأن كذبه نابع من قلبه و أساس الصداقة الصدق وقد نتهم الذى يقول لسان الصدق بأنه يضمر في قلبه الكذب فما بالنار إذا ظهر الكذب على لسانه ، إنه دليل ما فى قلبه . و الإنسان الشرير يكسب عداوة الناس . و المشهور بالعيوب يقلل من مكانة صاحبه . وهذه الفقرة سبب و تعليل للفقرة السابقة .
الأساليب :-
1-    فإن الجاهل أهل أن يهرب منه أبواه : تعليل لما قبله و أسلوب مؤكد بإن و كناية عن قبح الجاهل .
2-    إنما هو فضول : أسلوب قصر للتخصيص و التوكيد .
3-    إنما الصديق من الصدق : أسلوب قصر للتخصيص و التوكيد .
4-    كيف إذا ظهر الكذب : أسلوب إنشائي استفهام للتعجب و الاستنكار.
المحسنات البديعية :-
1-    (الكذاب – صادقا ) : طباق يوضح المعنى .
2-    (لأن الكذب الذى يجري على لسانه): استعارة مكنية .. شبه الكذب بماء يجري سر جمالها التجسيم.
3-    (صداقة تجلب العداوة) : استعارة مكنية شبه الصداقة إنسانا و العداوة شئ مادي يجلب فيها تشخيص وتجسيم .
4-    ( إن الشرير يكسبك العدو) : استعارة مكنية تجسم العدو وتصوره مالا يكسبه الإنسان على سبيل السخرية والتهكم.
الفقرة الرابعة : سوء الأصدقاء أضر من بغض الأعداء
   و اعلم أن انقباضك عن الناس يكسبك العداوة و إن انبساطك إليهم يكسبك صديق السوء و سوء الأصدقاء أضر من بغض الأعداء فإنك إن واصلت صديق السوء أعيتك جرائره ،و إن قطعته شانك اسم القطيعة و ألزمك ذلك من يرفع عيبك ولا ينشر عذرك فإن المعايب تنمى و المعاذير لا تنمى.

الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
انقباض    ابتعاد    ابساط     انتشار وتساهل
بغض    كره و المضاد : محبة    أعيتك     أعجزتك
شأنك    عابك والمضاد (زانك)    جرائره    جرائمه و المفرد (جريرة)
المعازير    الأعذار و الحجج و المفرد (معذرة)    تنمى     تنتشر وتذيع وتعلن
المعايب    العيوب والمفرد (معابة) والمضاد (المزايا – المحاسن)
الشرح:-
إن الإنسان فى سلوكه إمام أن يكون منطويا عن الناس حذرا في قبول صداقتهم وذلك يكسبه عداوتهم وكراهيتهم و إما أن ينبسط معهم ويندمج فيهم يمنح صداقته بدون تمييز فلك بجلب له أصدقاء السوء فيصيبه من شر كبير أضر عليه من كره الأعداء لأن مصاحبة الشرير تجر المصائب و إن قاطعته بعد ذلك أتهمك الناس بالغدر و الخيانة وسرعان ما تلتصق بك هذه الصفة مهما كان لك العذر فالعيب ينتشر و العذر لا ينتشر .

  الأساليب :-
1-    اعلم : إنشائي أمر غرضه النصح و التنبيه و التوجيه .
2-    فإنك إن واصلت صديق السوء: تفضيل و توضيح لما قبله .
3-    فإن المعايب تنمى: تعليل لما قبله .
المحسنات البديعية:-
1-    ( أن المعايب تنمى –المعاذير لا تنمى ): مقابلة فى المعنى .
2-    (انقباض – انبساط ) – ( الأصدقاء – الأعداء ): طباق فى المعنى .
الصور الخيالية:-
1-    أعيتك جرائره : استعارة مكنية شبه الجرائر أمراضا – تجسيم – وكناية عن كثرة الأضرار.
2-    انقباضك يكسبك العداوة : استعارة مكنية شبه الانقباض بإنسان و العداوة بشيء مادي – تجسيم و تشخيص .
3-    المعايب تنمى : استعارة مكنية تخيل المعايب شيئا ماديا ينتشر – تجسيم .
العاطفة :-
       النصح و التحذير
التعليق على النص
اللون الأدبـي : النص من الأدب الاجتماعي الذي يعرض موضوعا اجتماعيا .
عـرض النص: عرض حقوق الصداقة وضرورة التمسك بالصديق .
الأسلوب الذى عبر به الكاتب : الأسلوب الأسلوبي الذى يمتاز بـ
 1- الألفاظ الموحية.                    2- العاطفة القوية.
 3- تنوع الأسلوب بين الخبر و الإنشاء .
الألفاظ : متناسقة معبرة وربما كان فيها الغريب مثل  (شانع – مشنوع ) .
الأفكار : واضحة مرتبة حيث اعتمد الكاتب على التعليل و النتيجة وطرح الفكرة وتعليها بما هو منطقي واقعي .
أثر البيئة فى  النص : 1- ظهور طائفة من غير العرب بروز في الأدب .
                       2- الرقي الحضاري و الفكري .
                       3- ازدهار وامتزاج الثقافات .
خصائص أسلوب ابن المقفع : 1- سهوله الألفاظ العبارات والبعد عن الغريب فيها ز
                               2- ترتيب الألفاظ ووضوحها .
                                3-التحرر من المحسنات البديعية .
                                4- التنويع بين الخبر و الإنشاء .
                                5- الإيجاز والوصول إلى المعنى من أقرب طريق .
                                6- التشبيه للتوضيح .
أفضال ابن المقفع على اللغة العربية : 1- أول من أدخل إليها الحكمة الفارسية و الهندية.
                                       2- أول من ترجم اللغة العربية و ألف فيها.
                                       3- ظل أسلوبه سائدا ظهرا الجاحظ .
********************
المناقشة
س1: اجعل غاية تشبثك في مؤاخاة من تؤاخي ، و مواصلة من تواصل ، توطين نفسك على أنه لا سبيل لك إلى قطيعة أخيك و إن ظهر لك منه ما تكره ، فإنه كالمملوك تعتقه متى شئت ، أو كالمرأة التي تطلقها إذا شئت ولكنه عرضك ومروءتك ، فإنما مروءة الرجل إخوانه و أخدانه ، فإن عثر الناس على أنك قطعت رجلا من إخوانك ، و إن كنت معذرا ذلك عند أكثرهم بمنزلة الخيانة للإخاء و الملال فيه ، و إن أنت مع ذلك ، تصبرت على مقارنه على غير الرضى عاد ذلك إلى العيب و النقيصة . فالاتئاد لاتئاد ، و التثبيت التثبيت .
1-    هات مرادف :[غاية ، تشبثك ، مؤاخاة ، توطين ، سبل ، تعتقه ، عرضك ، مروءتك ، أخدانه ، عثر ، معذرا ، الملال ، تصبرت ، مقارته ، النقيصة ، الاتئاد ، التثبت ] .
2-    هات مضاد :[تشبثك ،  مؤاخاة ، مواصلة ، تعتقه ، عثر ، قطعت ، الخيانة ، الملال ، تصبرت ، مقارته ] .
3-    هات جمع:[غاية  ، نفسك ، سبيل ، المملوك ، المرأة ، عرضك ، العيب ، النقيصة ].
4-    هات  مفرد :[ إخوانه ، أخدانه ] .
5-    ما الفكرة التي تدور  حولها العبارة وما أثر العاطفة على اختيار ألفاظه ؟
6-    إلام دعا ابن المقفع فى الفقرة السابقة ؟ وبم تعلل دعوته ؟
7-    استعان بالتشبيه ليوضح فكرته . ما رأيك في دقة ما وصل إليه ؟
8-    في العبارة ما لا يتفق مع المنهج الإسلامي القويم .. وضح .
9-    وضح ما في الفقرة من ألوان الخيال ، وبين نوع كل وسر جماله .
10-    هات من الفقرة محسنين أحدهما معنوي والآخر صوتي مبينا أثر كل منهما – جملة اعتراضية وبين الغرض منها – أسلوبا إنشائيا وبين نوعه وغرضه البلاغي – و أسلوبا للقصر .
11-    لماذا نكرت (سبيل ) ؟ وأضاف (أخ ) إلى ضمير المخاطب ؟ واستخدم (متى ) مع المملوك ( و إذا ) مع المرأة .
12-    لماذا قدم الكاتب علاقة الإنسان بخادمه على علاقة الزوجين ؟  
13-    أغرى الكاتب مخاطبة .. فما وسيلة هذا الإغراء ؟ وما غرضه؟
14-    ما القيمة البلاغية فى استخدام ( إن) فى قوله ( إن عثر الناس) ؟
15-    ما القيمة البلاغية فى لعطف ( إخوانه ) على ( أخدانه ) و ( النقيصة) على ( العيب ) واستخدام  (لكن )
16-    اذكر خصائص أسلوب ابن المقفع – ومن أى  أنواع النثر هذا النص ؟ اذكر المنهج الذى اتبعه .
  س2: و إذا نظرت في حال من ترتئيه لإخائك ، فإن كان من إخوان الدين ، فليكن فقيها ، غير مراء ولا حريص ، و إن كان من إخوان الدنيا فليكن حرا ليس بجاهل ولا كذاب ، ولا شرير و لا مشنوع .
1-    هات مرادف :[ترتئيه ، فقيها ، مراء ، حريص ، حرا ، جاهل ، شرير ، مشنوع ] .
2-    هات جمع    :[حال ، فقيها ، حريص ، جاهل ، كذاب ] .
3-    هات مضاد  :[ترتئيه ، إخائك ، الدين ، فقيها ، مراء ، حريص ، حرا ، جاهل ، كذاب ، شرير].
4-    ما الفكرة التي تدور حولها العبارة وما أثر العاطفة على اختيار ألفاظه؟
5-    وضح ما في الفقرة من ألوان الخيال ، وبين نوع كل وسر جماله .
6-     هات من الفقرة محسنا بديعيا مبينا أثره – أسلوبا إنشائيا وبين نوعه وأغراضه البلاغي – وأسلوبا مؤكدا .
7-    اذكر الشروط التى وضعها الكاتب لاختيار الصديق .
8-    ورد في العبارة ألفاظ تدل ثقافة الكاتب . وضح .
9-    هناك صفات يجب ألا تكون في الصديق بالغ فيها الكاتب .. وضح ذلك مع التعليل .
10-    لماذا قال (ترتئيه ) دون  (تراه )وما القيمة البلاغية لتنكير كل من (فقيها – جاهل).
11-    ما الأسلوب الذى عبر به الكاتب عن أفكاره وما أهم سماته ؟
المناقشة
     فإن الجاهل  أهل أن يهرب منه أبواه ، و إن الكذاب لا يكون أخا صادقا ، لأن الكذب الذي يجري على لسانه إنما هو من فضول كذب قلبه ، و إنما سمى الصديق من الصدق ، وقد يتهم صدق القلب و إن صدق اللسان ، فكيف إذا ظهرت على اللسان ؟ و إن الشرير يكسب العدو ، ولا حاجة لك فى صداقة تجلب العداوة ، و إن المشنوع شانع صاحبه .
1- تخير الصواب مما بين القوسين :-
•    ( أهل ) المقصود بها : [ أولى – أقارب – مفضل – كفيل ].
•    (شانع)مرادفها :[مؤذ – مشين – فاضح – بذئ].
•    (تجلب) مضادها :[ تزيح  - تبعد – تنفي – تستر].
•    (الصداقة التي تكسبك العداوة هي صداقة) : [الكذاب – المشنوع – الجاهل – الشرير].
2- الجاهل ، والكذاب ، والشرير ، والمشنوع كل منهم له سوءاته .. وضحها ، وبين أثرها.
3- استخرج من العبارة:-
1-    أسلوب توكيد ، وبين غرضه البلاغي .
2-    أسلوبا وبين نوعه وغرضه .
3-    محسنا بديعيا وبين قيمته الفنية .
4-    مجاز مرسلا وبين العلاقة .
4-ما علاقة كذب اللسان بالقلب ؟
5-أى التعبيرين أكثر وفاء بغرض الكاتب ؟ ولماذا ؟
1-    (يهرب منه أبواه) أم (يهرب منه أبوه )؟
2-    (لا يكون أخا صادقا) أم (ليس أخا صادق)؟
       3-(إن الكذاب لا يكون أخا صادقا) أم ( إن لا كاذب لا يكون أخا صادقا)؟
6- يقال : ( كل قرين بالمقارن يقتدي) هات من العبارة تعبيرا يتفق في معناه والمقولة السابقة.
7- يسوق الكاتب آراءه ويعللها اشرح ذلك من خلال الفقرة.
8-ما ملامح شخصية الكاتب؟
9-نجد أن الكاتب استخدم أساليب التوكيد المتنوعة .. وضح .
10-لم خص كل من (أبواه) و (قلبه) بالذكر – وما علاقة ( لأن الكذب ….) بما قبلها.
    واعلم أن انقباضك عن الناس يكسبك العداوة ، وأن انبساطك إليهم يكسبك صديق السوء ، وسوء الأصدقاء أضر من بغض الأعداء ، فإنك إن واصلت صديق السوء ، أعيتك جرائره ، و إن قطعتك شانك اسم القطيعة ، و ألزمك ذلك من يرفع عيبك ، ولا ينشر عذرك ، فإن المعايب تنمى و المعاذير لا تنمى .

1-    هات مرادف :[ انقباضك ، انبساطك ، السوء ،أضر ، بغض ، أعيتك ، جرائره ، شانك ، تنمى].
2-    هات مضاد :[ انفباضك ، السوء ، بغض ، شانك ، يرفع ، عيبك ، تنمى].
3-    هات مفرد  :[ الأصدقاء ، الأعداء ، جرائره ، المعايب ، المعاذير ].
4-    ما فضل ابن المقفع على اللغة العربية ؟ ذاكرا آثاره الأدبية واسم الكتاب الذى ورد فيه هذا النص.
5-    أي التعبيرين أجمل و لماذا ( يكسبك العداوة ) أو ( يجلب لك العداوة).
6-    في الفقرة فكرة وتعقيب عليها . وضح .
7-    الوسط أفضل شيء للإنسان وضح ذلك .
8-    وضح ما في ألوان الخيال ، وبين نوع كل وسر جماله . و المحسنات البديعية أيضا .
9-    ما القيمة البلاغية لإضافة (صديق ) إلى السوء و الإتيان بكلمة (عيب ) مفردة ثم (المعايب )جمعا.
10-    اذكر أثر البيئة في النص.
                    *****************************
النص الثاني : الربيع الفتان
                                                        لأبو تمام
التعريف بالشاعر :-
       هو حبيب بن أوس الطائي أحد شعراء العصر العباسي المشهورين ، أطلق عليه النقاد (شاعر الصنعة ) لأنه يكثر من المحسنات والصور الجمالية ويستقصى المعاني.
جو النص:
       في الربيع تكتسي الأرض بأزهى الأوان فالخضرة منتشرة و الأزهار تفوح بشذاها العطر وتصبح الدنيا كلها جميلة كأنها لوحة ممن جمال أبدعتها يد الخالق ، انفعل الشاعر بهذا الجمال فعبر عن ذلك .
الفكرة الأولى: عطاء الشتاء و أثره
1- نزلت مقدمة المصيف حميدة    ويد الشتاء جديدة لا تنكر
2- لولا الذى غرس الشتاء بكفه    لاقى المصيف هشائما لا تثمر
3- ما كانت الأيام تسلب بهجة     لو أن حسن الروض كان يعمر

الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
نزلت     أقبلت – حلت – جاءت x رحلت    مقدمه     بداية- أول
المصيف     فصل الربيع    حميدة     محمودة الأثر والمضاد :ذميمة
الشتاء     (ج) أشتية    هشائم     نباتات جافة يابسة ، والمفرد (هشيمة) x ناضرة
تسلب     ينتزع منها قهرا    بهجة     حسن و جمال و(ج) مباهج
الروض    الحدائق ، والمفرد روضة    حسن     جمال (ج) محاسن
الشرح:-
    يتحدث الشاعر عن قدوم فصل الربيع و ما زالت الأرض و النباتات مغطاة بأثر الشتاء الذي لا يستطيع أحد أن ينكره . ولولا أثر ما تركه الشتاء من أمطار على النباتات و الأشجار وجعلها مخضرة لجاء الصيف فوجد النباتات جافة لا تثمر . ويقرر الشاعر أن الربيع لو بجماله وبهجته لدامت الأيام وبهجتها ، ولكن هذا لا يحدث لأن الحرف (لو)يفيد امتناع .
الأساليب :-
      أسلوب الأبيات خبرى ، والبيت الثاني تفصيل و توضيح لفضل الشتاء و أثره والبيت الثالث حكمة.
المحسنات البديعية:-
    (المصيف – الشتاء) : طباق يبرز المعنى . ونلاحظ أن الشاعر تحدث عن معظم فصول العام (الشتاء – الصيف – الربيع).
    (تسلب – يعمر)     : طباق يبرز  المعنى .
الصور الخيالية:-
   (مقدمة المصيف):كناية عن فصل الربيع . وسر جمالها الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل عليه في إيجاز و تجسيم .
   (نزلت مقدمة المصيف): استعارة مكنية شبه الربيع إنسانا ينزل سر جمالها التشخيص . توحي بالبهجة.
  (يد الشتاء) : استعارة مكنية ، شبه الشتاء بإنسان له يد سر جمالها التشخيص ، و(يد) مجاز مرسل عن ( خير الشتاء) علاقته السببية .وسر جمال المجاز الإيجاز و الدقة و المبالغة المقبولة في اختيار العلاقة.
  (هشائما لا تثمر) : كناية عن عدم الانتفاع .
  (الأيام تسلب بهجة): استعارة مكنية ، شبه الأيام بأشخاص وشبه البهجة بشيء مادي يمكن سلبه من الأيام سر جمالها التشخيص .
  (حسن الروض كان يعمر) : كناية عن الدوام والاستمرار . وسر جمالها الإتيان بالمعنى والدليل عليه في إيجاز و تجسيم .
  المعاني:-
الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
نزلت     تفيد أن الربيع منحة إلهية     حميدة     جاءت مؤنثة لتبين أنه يقصد الربيع
لاقى    توحى بالمشقة    هشائم     توحي بانتشار الجفاف
لا تثمر     توحي بانقطاع الأمل    البيت     أسلوب شرط يبرز فضل الشتاء على الربيع
تسلب     فعل مبني للمجهول يوحي بفقد الإرادة    بهجة    نكرة للعموم
حسن الروض     الإضافة تفيد كثرة الحسن

ملاحظة:-
   كلمة (لاتثمر)بعد كلمة (هشائم): أفادت تأكيد جفاف الهشائم وعدم نفعها ، وهي إطناب للتوضيح.
نقد¬:_-
   يؤخذ على الشاعر : استخدام اللفظ (تسلب) : لأنه يوحي بالسرقة.
الفقرة الثانية : تغير يدعو للتأمل
4- أو لا ترى الأشياء إذ هي غيرت         سمجت وحسن الأرض حين تغير
5- يا صاحبي تقصيا نظريكما         تريا وجوه الأرض كيف تصور
6- تريا نهارا مشمسا قد شابه        زهر الربا فكأنما هو مقمر
المعاني:-
سمجت    قبحت وساءت والمضاد (جملت)    تقصيا     انظر و تأملا
نظريكما     عينكما و المفرد (ناظرة)    تصور     تزدان وتتجمل وتتلون
مشمسا     ظهرت شمسه    شابه    اختلط به و مادتها شوب
الربا     المرتفعات ، و المفرد ( ربوة)    مقمر    أضاء بنور القمر
 الشرح:-
     يقرر الشاعر أن الأشياء كلها تتغير إلى الأسوأ ، أما الأرض فتتغير إلى الأحسن محاولا إظهار أثر الربيع على الأرض . يتخيل الشاعر صاحبين له يخاطبهما على عادة الشعراء الجاهلين ويطلب منها تأمل جمال الأرض فى الربيع . هذا البيت تفصيل للبيت السابق حيث يرسم الشاعر لوحة جميلة فيها النهار وقد أشرقت شمسه ، وقد اختلط بأزهار المرتفعات المتشابكة والتى منعت ضوء الشمس من النفاذ فتحول ما تحتها إلى ليل مقمر.
الأساليب:-
    ( أولا ترى الأشياء): أسلوب إنشائي استفهام ، غرضه التقرير . وفيه إيجاز ( بالحذف) حيث حذف الفعل المعطوف عليه و التقدير (تغفل و تنسى).
    ( يا صاحبي ): أسلوب إنشائي نداء .. غرضه التنبيه .
    ( تقصيا نظريكما ) :أسلوب إنشائي أمر .. غرضه الالتماس و الرجاء .
    ( أسلوب البيت السادس خبري) : غرضه بيان مظهر جمال الطبيعة فى الربيع.
 المحسنات البديعية :-
    سمجت – حسن : طباق يبرز المعنى و يوضحه .
    البيت الخامس : مقابلة بين شطريه ، و البيت حكمة لا يؤيدها الواقع ، و الدافع إليها هو حب الشاعر المبالغ فيه للطبيعة والربيع .
   مشمسا – مقمر: طباق يبرز المعني .
الصور الخيالية:-
   (وجوه الأرض): استعارة مكنية ، سر جمالها التشخيص . وجمع كلمة (وجوه) توحي بتعدد مظاهر الجمال على الأرض في فصل الربيع . وكناية عن جمال الأرض .
  (فكأنما هو مقمر) : تشبيه تمثيلي ، فقد شبه ضوء النهار وقد اختلط بأزهار الربا بنور القمر سر جماله التوضيح . ويوحي باعتدال نهار الربيع ورقة مظهره.
المعاني :-
أولا ترى    فيها إيجاز بحذف الفعل تنسى    الأشياء    جمع للكثرة
مشمسا    توحي بالإشراق    مشمسا و مقمرا    نكرتان للتعظيم
الربا    لفظ توحي بالعلو و السمو
وجوه    جمع لتعدد وكثرة مظاهر الجمال (تصور) توحي بالدقة وتناسق الألوان البيت تفصيل لما قبله
الفقرة الثالثة :روعة الزهور و تشكيلها
 
7- دنيا معاش للورى حتى إذا        جلى الربيع فإنما هى منظر
8- أضحت تصوغ بطونها لظهورها        نورا تكاد له القلوب تنور
9- من كل زاهرة تروق بالندى        و كأنها عين إليك تحدر
10-حتى غدت وهداتها ونجادها        فئتين في خلع الربيع تبختر

الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
دنيا    الجمع (دنا) ، و المذكر (أدني)    معاش     سعى وكفاح
الورى     الخلق    جلى     ظهر ووضح و المضاد (خفي)
الربيع     (ج) (أربعاء – رباع – أربعة)    تصوغ     تخرج – تصنع
نورا    أزهار جميلة و المفرد (نوره)    تنور    تتفتح
زاهرة    زهرة – و (ج) زواهر    ترقرق    تلمع و تتلألأ
الندى    (ج) (أنداء –أندية)    غدت    أصبحت
وهداتها    منحفضات ، (م) وهده     نجادها    مرتفعاتها ،(م) نجد
فئتين    جماعتين ،(م) فئة ،(ج) فئات     خلع    ثياب ،(م) خلعة
تبختر    تتمايل    تحدر    تنحدر دموعها
الشرح:-
     يسعى الناس للعمل والرزق طول العام فإذا جاء الربيع ازداد سعيهم ، لأن الطبيعة الجميلة تساعد الإنسان على زيادة العمل و الإنتاج . و الأرض في فصل الربيع تخرج ما في داخلها من أزهار و نباتات لم تتفتح بعد حتى إذا جاء الربيع تفتحت و على شكل أزهار جميلة ينعكس نورها على القلوب فتشعر بالجمال فى كل شيء . ونتيجة لتساقط قطرات الندى على أوراق النباتات وهى تلمع ، فتشبه العين التى يتساقط منها الدمع . وقد الأرض بمنخفضاتها ومرتفعاتها الخضراء الجميلة كجماعتين من النساء يرتدين الثوب الأخضر ويسرن في تمايل وتفاخر.
الأساليب:-
    أسلوب البيت السابع : خبري يظهر أثر الربيع.
   إنما هى منظر: أسلوب قصر . وفيه كناية عن جمال الطبيعة فى الربيع.
   أسلوب البيت الثامن : خبري يبرز أثر الربيع على الطبيعة .
   أسلوب البيت التاسع : خبري ، غرضه إبراز جمال الطبيعة في الربيع .
   أسلوب البيت العاشر : خبري ، غرضه توضيح مظاهر الطبيعة في الربيع.
الصور الخيالية :-
   دنيا معاش : كناية عن الكفاح و التعب .
   جلى الربيع : استعارة مكنية فقد شبه الربيع ماديا يمكن إظهاره وسر جمالها التجسيم .
   أضحت تصوغ:استعارة مكنية ، شبه باطن الأرض بإنسان لسر جمالها التشخيص . ولفظة (تصوغ) توحي بجمال الصياغة ودقتها.
   تكاد القلوب تنور: كناية عن الإحساس بالجمال و السعادة . و أسلوب قصر .
   البيت التاسع: تشبيه تمثيلي يرسم صورة للأزهار وهى تلمع تحت قطرات الندى المتساقط بالعين التى يسقط منها الدمع ، وسر جماله التوضيح . (كل – زاهرة) : نكرة للعموم و الشمول.
   وهداتها و نجادها فئتين: استعارة مكنية شبه المرتفعات و المنخفضات بفتيات يتاميلن في زهو وسر جمالها التشخيص.
   خلع الربيع : استعارة تصريحيه حيث شبه ورد الربيع بالثياب الجميلة – توضيح.
 المحسنات البديعية :-
  ( بطونها – لظهورها ) : طباق يبرز المعنى .
  ( نورا – تنور ) : جناس ناقص يعطى نغمة موسيقية.
  ( وهداتها – ونجادها ) : طباق يبرز المعنى.
المعاني:-
حتى    تفيد الاستمرار    جلى    تفيد تمام الوضوح
منظر    تفيد الجمال    من أساليب التوكيد    إنما: أسلوب قصر يفيد التخصيص.
تصوغ    تدل على دقة الصنع    نورا    تفيد جمال الشكل ودقة التكوين
تبختر    تفيد معنى الإعجاب و الشعور بالجمال    ترقرق    تفيد الحيوية
كل     تفيد العموم    تنور    تفيد معنى التفتح وجمال الهيئة
وهدات –نجاد     جمع للكثرة و الجمع بينهما للعموم    حتى     تفيد الغاية
نقد:-
    التشبيه فى البيت غير ملائم للجو النفسى أراد الشاعر به التشابه الشكلي .
*ملحوظة:-
1-    تكاد فعل مقاربة يضعف المعنى والأفضل حذفه .
2-    تؤخذ هذه الصورة على الشاعر : لعدم التوافق النفسي بين شطريها حيث أن منظر الأزهار تحت قطرات الندى اللامعة يوحي بالفرح و السعادة .. أما الباكية فتوحي بالحزن و الأسى ، و إن كان الشاعر قد قصد التشابه الشكلي ومع ذلك يظل العيب قائما .
التعليق على النص
   الغرض الشعري : وصف الطبيعة التجديد فيه أصبح يشمل مواضع مختلفة كوصف الربيع و مظاهر الترف .
   الأفكار : تميزت بالتحليل و الاستقصاء.
   الأساليب : معظمها خبرية لتقرير إعجاب الشاعر بالربيع .
   الصور : جميلة وبها ابتكار وهذا ما عرف به أبو تمام.
   الألفاظ : جاءت موحية معبرة وملائمة لجمال الربيع.
   ملامح شخصية الشاعر: 1- مغرم بالطبيعة .                2- مرهف الحس .
                                           3- عميق الفكر.
  خصائص أسلوبه : 1- سهولة الألفاظ و جزالة العبارة.
                      2- عمق المعاني ودقتها و الحرص على تحليلها.
                      3- الاهتمام بالمحسنات البديعية.
                      4- روعة التصوير و الإكثار من الصور الخيالية .
أثر البيئة فى النص: 1- جمال البيئة التى كان يعيش فيها أبو تمام .
                     2- التأثر بالقدماء .
المناقشة
نزلت مقدمة المصيف حميدة        ويد الشتاء جديدة لا تنكر
لولا الذى غرس الذي غرس الشتاء بكفه        لاقى المصيف هشائما لا تثمر
1-    تخير الصواب مما بين القوسين:-
•    (يد الشتاء) المقصود بها :[ ذراعه – أفضاله –جماله –آثاره] .
•    (حميدة) مضادها : [سيئة – رديئة – مذمومة- قبيحة] .
2-هات في جمل : مرادف [نزلت ، حميدة ، كفه ، هشائما] .
                    ومضاد [نزلت ، حميدة ، الشتاء ، هشائما].
                    وجمع : [الشتاء ، كفه] ومفرد : [هشائما].
3-هات لونا بيانيا يصلح لأن يكون استعاره و مجاز مرسل . وبين سر جمال كل منها .
4- ذكر الشاعر في البيتين المصيف و الشتاء .. فما علاقتهما بالربيع ظ
5-استخرج من البيتين : * محسنا بديعيا ، وبين قيمته الفنية .
                          * مجاز مرسل ، وعين قيمته .
6-بم توحي كلمة (هشائما ) ولماذا جاءت جمعا ولم أعقبها بكلمة لا تثمر ؟
7-ظهر أثر العاطفة واضحها في التعبير في البيتين السابقين .. وضح ذلك .
ما كانت الأيام تسلب بهجة        لو أن حسن الروض كان يعمر
أولا ترى الأشياء إذ هي غيرت        سمجت وحسن الأرض حين تغير
1-هات مرادف :[تسلب ، بهجة ، حسن ، الروض ، يعمر ، سمجت ، تتغير].
    هات جمع : [حسن ، الأرض].
2-هات مضاد :[حسن ، يعمر ، غيرت ، سمجت ، الأرض] .
    هات مفرد :[الأيام ، الروض ، الأشياء ].
3-للشاعر رأي في الربيع في البيت الثاني .. وضحه ، وهل توافق عليه ؟ و لماذا ؟
4-ما العلاقة البيت الثاني بالأول ؟ وبما يوحي استخدام المبنى للمجهول بكثرة في البيتين؟
5-وضح ما في الأبيات من ألوان الخيال ، وبين نوع كل وسر جماله .
6-هات من الأبيات محسنا بديعيا مبينا أثره – أسلوبا إنشائيا وبين نوعه وغرضه البلاغي      - إيجاز بالحذف .
يا صاحبي تقصيا نظريكما        تريا الأرض كيف تصور
تريا نهارا مشمسا قد شابه        زهر الربا فكأنما هو مقمر
دنيا معاش للورى حتى إذا        جلى الربيع فإنما هى منظر
أضحت تصوغ  بطونها لظهورها        نورا تكاد له القلوب تنور
من كل زاهرة ترقرق بالندى        و كأنها عين إليك تحدر
حتى غدت وهداتها و نجادها        فئتين في خلع الربيع تبختر
1-هات مرادف : [تقصيا ، نظريكما ، تريا ، وجوه ، تصور ، شابه ، الربا ، معاش ، الورى، جلى ، أضحت ،تصوغ ، تكاد ، تنور ، زاهرة ، ترقرق ، تحدر ، غدت ، وهداتها ، نجادها ، فئتين ، خلع].
2-هات مفرد :[وجوه ، بطونها ، ظهورها ، ظهورها ، نورا ، وهداتها ، نجادها ، فئتين ، خلع].
3-هات جمع : [زهر ، دنيا ، الربيع ، زاهر ، الندى ، فئتين].
4-وضح ما في الأبيات من ألوان الخيال ، وبين نوع كل وسر جماله .
5-هات  من الأبيات جميع المحسنات البديعية مبينا أثرها – و جميع الأساليب الإنشائية.
6-لماذا جاءت كلمة ( وجوه) جمعا و ما الغرض من النداء و الأمر في البيت الأول ؟ وما أثر القدماء فيه.
7-بم توحي كلمة ( مقمر ) مشمس و ما نوع الأسلوب فى ( فإما هى منظر ) ؟ وما سر جماله؟
8-ما رأيك في التشبيه في البيت الخامس وبم ترد ؟
9-لم يستعين شعر الوصف دائما بالصور البلاغية .
10-ما ملامح شخصية الشاعر ؟
11-اذكر الخصائص الفنية لأسلوب الشاعر .
12-اذكر أثر البيئة في النص؟
13-لم يطلق على الشاعر بشاعر الصنعة؟
14-لم أعتمد الشاعر على المطابقات ؟
15-تميزت القصيدة بالوحدة العضوية .. وضح ؟
16-لم كان الأسلوب الخبري هو الغالب في القصيدة ؟
                               *******************
                           النص الثالث : رثاء
                                          لابن الرومي
 التعريف بالشاعر :
         هو الحسن على بن العباس بن جريح الرومي من شعراء العصر العباسي .
 جو النص:
        كان لابن الرومي ثلاثة ، أولاد فلما ابنه الأوسط بعد صراع طويل مع المرض و كانت التجربة قاسية ورثاء بهذه القصيدة التى تعبر عن آلام الشاعر و أحزانه بفقد ولده .
الفكرة الأولى : الموت يخطف ابني ويقضى على أملي
1-بكاؤكما يشفي و أن كان لا يجدي         فجودا فقد أوى نظيركما عندي
2-توخي حمام الموت أوسط صبيتي          فلله كيف أختار واسطة العقد؟
3-طواه الردى عنى فأضحى مزاره        بعيدا على قرب قريبا على بعد
4-لقد أنجزت فيه المنايا وعيدها         و أختلف الآمال ما كان من وعد

الكلمة    معناها    الكلمة     معناها
يشفي     يريح و يداوي x يضر ويمرض    يجدي     ينفع ويفيد و المضاد : يضر
جودا    أكثر الدمع x اجمد    أودي    مات x حيى
نظيركما    مثيلكما و الجمع : نظراؤكم    توخي    قصد و اختار
حمام الموت     قضاء الموت ومصيبته    صبيتي    صغاري المفرد صبى
واسطة العقد     الجوهرة الثمينة في العقد    العقد    جمعها عقود
طواه    أخفاه و أفناه x أظهره    الردى    الموت
مزاره    مكان الزيارة    أنجزت     حققت و أتمت x أخلقت
المنايا     الموت و المفرد منيه    وعيدها    تهديدها
الآمال     الأماني و المفرد أمل
  الشرح:-
     يخاطب الشاعر عينيه و يطلب منها الإكثار من الدمع رغم أن البكاء لن يفيد لأنه لن يعيد من مات ولن يخلص الشاعر من أحزانه لأن مكانة الفقيد كبيرة فهو يشبه عينى الشاعر و يماثلها في المكانة . لقد تخير الموت أفضل أبنائي و أحبهم إلى نفسي فهو أوسطهم وهو يشبه الجوهرة التي بدونها يفقد العقد بهائه وجماله فياله من موت يحسن الاختيار لقد أخذ الموت ابني بعيدا عني فأخفاه في ظلمات القبر ورغم أن قبره قريب و لكن سكانه في في العالم الآخر فرؤيته بعيدة . لقد نجح الموت فى تحقيق تهديده ، و اخلف الأمل ما وعدني به و انتهى الحلم الجميل .
الأساليب :-
     بكاؤكما يشفى : أسلوب خبري ، غرضه الحزن و الأسى .
     فجودا : أسلوب إنشائى أمر ، غرضه التمني و الالتماس ، و الفاء تفيد السرعة وشدة رغبته فى الراحة .
    لله : أسلوب تعجب يفيد التحسر .
    كيف اختار ؟ : أسلوب استفهام غرضه التعجب ويوحي بالتحسر .
    طواه الردى : أسلوب خبرى ، يدل على اللوعة وشدة الحزن .
 المحسنات البديعية :-
    البيت الأول : تصريع يعطي نغمة موسيقية تطرب لها الأذن .
    أجزت – أخلفت : مقابلة توضح المعنى و تبرزه .
    يشفى – لا يجدي : طباق يبين عدم جدوى البكاء في إعادة من مات .
    وعدد – وعيد : طباق . وجناس ناقص .
   (بعيدا – بعد) (قريبا - قرب) : جناس .
   (بعيدا على قرب قريبا على بعد) : مقابلة تبرز المعنى و توضحه .
 
الصور الخيالية :-
   بكاؤكما : استعارة مكنية ، فقد شبه العينين بشخصين يخاطبهما وسر جمالها التشخيص وتوحي بشدة الحزن .
  يشفى : كناية عما تحدثه الدموع من الراحة النفسية .
  أودى نظيركما عندي : تشبيه حيث شبه ابنه بعينه ويوحي بشدة حب الشاعر لابنه . وتعليل لما قبله .
  توخي حمام الموت : استعارة مكنية ، حيث شبه الموت بإنسان يختار ابنه وسر جمالها التشخيص  وتوحي بشدة الحزن ، وكلمة توخي توحي بالقدرة على الاختيار .
  واسطة العقد : استعارة تصريحيه ، شبه ابنه الأوسط بالجوهرة وسر جمالها التوضيح ، وتوحي بمكانة الابن .
  طواه الردى : استعارة مكنية ، حيث شبة الموت بإنسان يطوي وسر جمالها التشخيص وتوحي بقسوة الموت .
   أنجزت المنايا : استعارة مكنية ، حيث شبة الموت بأشخاص تنفذ تهديدها – التشخيص – وتوحي بغيظ الشاعر وكره الموت .
  أخلفت الآمال : استعارة مكنية ، حيث شبه الآمال بأشخاص تخلف وعدها – التشخص – وتوحي بالحسرة .
 المعاني:-
بكاؤكما     البكاء تعبير عن الحزن     لا يجدي    تعبير يدل على نفى الفائدة
أودي    توحي بالرحيل     توخي     تفيد القصد والتدبير
حمام    توحي بشدة الفاجعة والمصيبة     طواه    تفيد تمام الاختفاء
الشطر الثاني     نتيجة لما قبله و الفاء للسرعة     لقد     تفيد التحقق
فيه     جر ومجرور تقديم للتخصيص    وعد    نكره للعموم
أخلفت     توحي بخداع الدنيا
الفكرة الثانية : النزيف القاتل
5- ألح عليه النزف حتى أحاله        إلى صفرة الجادي عن حمرة الورد
6- فيالك من نفس تساقط أنفسا        تساقط در من نظام بلا عقد
7- ألام لما أبدي عليك من الأسى        و إني لأخفي منك أضعاف ما أبدى

الكلمة     معناها     الكلمة    معناها
ألح    طال واستمر    النزف    النزيف x التجلط
أحاله    حوله و غيره x أثبته    الجادي    نبات مثل الزعفران
در    لؤلؤ و الجمع (درر و المفرد (درة))    نظام     خيط ج (نظم – أنظمة)
عقد    ربط    ألام    أعاتب x أؤيد
أبدي    أظهر و المضاد : أخفى     الأسى    الحزن و المضاد الفرح
الشرح:-
     يصف الشاعر السبب في موت ابنه وهو أصابته بالنزيف المستمر الذى حوله من الورد الأحمر إلى لون الزعفران الأصفر . يتعجب الشاعر من كيفية موت الابن وكيف أخذت روحه تذوي وتتساقط كحبات اللؤلؤ التي انفرطت حبة بعد حبة . يعاتبني الناس على حزني الشديد عليك ، و الحقيقة أن ما أخفيه في قلبي أضعاف ما يظهر على.

 المحسنات البديعية:-
    ( ألح – أحال ) : جناس ناقص يعطي نغمة موسيقية .
    (أخفى – أبدى) : تضاد يبرز المعنى .
    ( صفرة – حمرة) : طباق يبرز المعنى و يوضحه.
 الصور الخيالية :-
   ( ألح عليه النزف) : استعارة مكنية حيث شبه النزف بإنسان يلح – تشخيص .
   ( أحاله إلى صفرة الجادي ) : كناية عن شد النزف و أثره في الابن المريض ، و استخدام الشاعر اللون الأصفر للتعبير عن ذهاب النضارة ، واستخدام اللون الأحمر للتعبير عن الحيوية و النشاط .
   ( أني لأخفي منك أضعاف ما أبدى ) : كناية عن شدة مصيبة الأب .
    ( البيت السادس ) : شبيه تمثيلي ، حيث شبه نفس الابن لحظة موته و خروج روحه نفسا وراء آخر بحالة تساقط حبات اللؤلؤ من عقدها غير المعقود حبة وراء أخرى مما يوحي بشدة وطول معاناة الابن لحظة موته ولوعة أبيه لذلك وسر جماله التجسيم .
 الأساليب:-
   ( فيالك من نفس ) : أسلوب تعجب يفيد التحسر و التوجع و الحزن .
   ( في البيت السابع ) : إيجاز (بالحذف ) حيث حذف مفعول أبدي لإفادة الشمول و العموم من ناحية ، ولمحافظة على القافية من ناحية أخرى .
 المعاني:-
ألح    توحي بقسوة المرض
حتى     تفيد الغاية
صفرة     توحي بغروب شمس الحياة
نفس – أنفسا    نكرة للتهويل
تساقط    أصلها تتساقط حذف التاء جائز في الشعر
تتساقط    من أساليب التوكيد مفعول مطلق
أيدي    إيجاز بحذف المفعول للقافية
ألام    بناء فعل للمجهول توحي بكثرة اللائمين وعدم اهتمامه بهم
فى البيت السابع     أسلوب التفات من ضمير الغائب إلى ضمير المخاطب يثير الذهن ويجذب الانتباه ويبزز عمق إحساس الشاعر بولده حتى تخيل ابنه موجودا يخاطبا
من أساليب التوكيد      ( أنشي لأخفي ) مؤكد ( بإن + اللام)
الفكرة الثانية: مناجاة و وحدة
محمد ما شئ توهم سلوه لقلبي         إلا زاد قلبي من الوجد
أرى أخويك الباقيين كليهما         يكونان أروى من الزند
إذا لعبا في ملعبا لك لذعا         فؤادي بمثل النار من غير ما قصد
و أنت و إن أفردت في دار وحشة        فإني بدار الأنس فى وحشة الفرد

الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
أروى    أكثر إيقادا واشتعالا    توهم    ظن وتخيل
سلوه    صبر وعزاء و الجمع (سلوان)    الوجد    شدة الحزن و الجمع ( وجد)  xالفرح والسرور
الزند    أداة لإشعال النار و الجمع         ( أزناد-أزندة)    لذعا    أوجعا و أحرقا
فؤادي    قلبي و الجمع ( أفئدة)    قصد    تعمد وتدبير x صدفة
أفردت    كنت وحيدا    وحشة    انقطاع عن الناس
الفرد    الوحيد
 الشرح:-
     ينادي الشاعر ابنه ويخبره أن الأشياء التي طن أنها يمكن أن تخفف آلامه وفيها عزاء له هى التى تزيد من حسرته وتحرك أشجانه . وعندما أنظر إلى أخويك أتذكر وقد أصبح مكانك خاليا ، فإذا  بنار الحزن تشتد في صدري وحيدا في قبرك الموحش فأعلم أنني في هذه الدنيا أعيش وحيدا رغم كثرة الأحياء حولي .
 الأساليب:-
محمد : لأسلوب نداء غرضه التشويق و التحسر حذفت أداته لقرب المنادى من قلب الشاعر ، وذكر الاسم وخطابه رغم موت الابن يوحي بتلذذ الأب بترديد اسم الابن وعدم تصديق  موته.
(ما شئ توهم إلا) : أسلوب قصر يفيد التخصص و التوكيد . و يوحي بفداحة مصيبة الأب عليه .
توهم : البناء للمجهول ، يدل على خطأ الوهم .

لذعا : توحي بشدة الألم و المعاناة .
البيت الأخير : أسلوب خبري يفيد شدة الحسرة .   
أفردت : مبني للمجهول أفاد القهر وفقد الإرادة .
الصور الخيالية:-
    سلوه لقلبي : استعارة مكنية ، تصور إنسانا يفشل فى السلوى – تشخيص .
   يكونان للأحزان اورى من الزند : تشبيه حيث ابنيه الباقيين في إثارة لواعجه بالزند في إشعال النار وهو تشبيه يحرك المعنى و يوحي بشدة الحزن .
    لذعا : استعارة تصريحيه فقد شبه أثر لعب ابنيه في قلبه بمس النار.
   لذعا فؤادي بمثل النار : تشبيه حيث شبه الحزن الذي يملأ قلبه بالنار المحرقة .
   دار وحشة : كناية عن القبر .
   دار الأنس: كناية عن الدنيا .
 المعاني:-
محمد    منادى حذفت أداته للقرب .
توهم     فعل مبني للمجهول يدل على خطأ هذا الوهم وعدم و عدم اهتمامه بهم.
أورى    توحى بالتجدد للأحزان .
الباقين     توحي بمدى الحسرة
من وسائل التوكيد     كليهما توكيد معنوي
إذا    للتحقق .
لذعا    توحي بشدة الحزن .
من غير ما قصد     توحي ببراءة الولدين .
إن     توحي بالشك حتى هذه اللحظات في موت الابن .
من أساليب التوكيد     (فإني بدار الأنس) أسلوب مؤكد بإن
أفردت    فعل مبني للمجهول لتدل على سلب الإرادة .
      التعليق على النص:-
   الغرض : الرثاء غرض قديم و منه ذاتي و قبلي و قومي .
   الأفكار : واضحة مترابطة .
   الألفاظ : سهلة واضحة معبرة عن الموقف الشعوري .
   الصور الخيالية : جاءت خادمة للمعاني مؤثرة فى النفس .
   ملامح شخصية الشاعر: 1- أب محب لأولاده .              2- متشائم .
                            3- شديد التعلق بالذكريات .        4- ثقافته عربيه خالصة.
   أثر البيئة في النص : 1- انتشار الحلي و الجواهر .
                          2-انتشار النبات و أنواع الأزهار.
                          3- معرفة الزند واستخدامه في إشعال النار .
  الخصائص الفنية لشعر ابن الرومي :
                 1- سهولة الألفاظ وإحكام العبارة .        2- وضوح الأفكار وترابطها.
                 3- عدم التكلف في المحسنات البديعية .  4- دقة التصوير روعة الخيال.
المناقشة
1-بكاؤكما يشفي و أن كان لا يجدي         فجودا فقد أوى نظيركما عندي
2-توخي حمام الموت أوسط صبيتي          فلله كيف أختار واسطة العقد؟
3-طواه الردى عنى فأضحى مزاره        بعيدا على قرب قريبا على بعد
4-لقد أنجزت فيه المنايا وعيدها         و أختلف الآمال ما كان من وعد
1-تخير الصواب مما بين القوسين :
•    مرادف ( توخي ) : ( بحث – قصد – اختار – احتاط ) .
•    مفرد ( منايا ) : ( مني – أمنية – منية – منية ) .
•    مضاد ( يجدي ) : (يسيء – يضر – يؤلم – يعاد ) .
2-هات مرادف : [ يشفي ، لا يجدي ، جودا ، أودى ، نظيركما ، توخي ، حمام ، صبيتي ، واسطة العقد ، طواه ، الردى ، أضحى ، مزاره ، أنجزت ، المنايا ، وعيدها ، أخلفت ] .
  هات جمع :[ نظيركما ، أوسط ، العقد ، وعد ] .
  هات مفرد :[ صبيتي ، المنايا ] .
  هات مضاد : [ يشفي ، لا يجدي ، جودا ، أودي ، طواه ، أنجزت ، المنايا ] .
3-كيف يشفي البكاء طالما أنه لا يجدي ظ وما علاقة قوله : ( فقد أودي..) بما قبله ؟
4-يقال : الألفاظ في الأبيات السابقة وليدة العاطفة .. ناقش .
5-وضح الخيال ، وسر الجمال فيما يلي : ( واسطة العقد  – طواه الردى – أودي نظيركما عندي ) .
6- استخرج من الأبيات ما يلي :   * محسنا بديعيا وبين آثره في المعنى .
                                     * أسلوبا إنشائيا وبين الغرض منه .
7-الرثاء من أغراض الشعر التي تطورت في العصر العباسي الأول . وضح .
8-في مطلع القصيدة جرعه موسيقية قوية . فما مصدرها ؟ وما أثرها ؟
9-من المخاطبان في مطلع قصيدته ؟ وما دلالة هذا الخطاب ؟
10-بم توحي هذه الكلمات : ( لا يجدي ، توخي ، اختار ) ولم جاءت هذه الكلمات جمعا    ( الآمال ، المنايا) .
5- ألح عليه النزف حتى أحاله        إلى صفرة الجادي عن حمرة الورد
6- فيالك من نفس تساقط أنفسا        تساقط در من نظام بلا عقد
7- ألام لما أبدي عليك من الأسى        و إني لأخفي منك أضعاف ما أبدى
1-تخير الصواب مما بين القوسين :-
•     ( الجادي ) المقصود منها : ( الذي يخلط الجد بالهزل – المجتهد – الزعفران – المجد) .
•    (در) مفردها : ( دير – دار – درة – دارة ) .
•    ( أحاله ) مضادها : (مكنه – قرره – أكده – ثبته ).
2-كيف صور الشاعر ابنه – وقد تمكن الموت منه – حتى فاضت روحه ؟
3- ( نفس تساقط أنفسا تساقط  در من نظام بلا عقد ) . ما نوع الخيال في هذه الصورة ؟    وما جمالها ؟
4-يقال : ( الكلمة تستمد حياتها من السياق ) . اشرح هذا القول مستعينا بما توحي به (حمرة الورد ) في البيت الأول .
5-كان للبيئة أثر واضح في الأبيات .. وضح .
محمد ما شئ توهم سلوه لقلبي         إلا زاد قلبي من الوجد
أرى أخويك الباقيين كليهما         يكونان أروى من الزند
إذا لعبا في ملعبا لك لذعا         فؤادي بمثل النار من غير ما قصد
و أنت و إن أفردت في دار وحشة        فإني بدار الأنس فى وحشة الفرد
1-هات مرادف :[ توهم ، سلوة ، الوجد ، الزند ، لذعا ، فؤادي ، قصد ، أفردت ، دار الوحشة ، دار الأنس ] .
2-هات مضاد : [ توهم ، زاد ، الوجد ، قصد ، أفردت ، أفردت ، دار الوحش ، الفرد ] .
    وجمع :[ الزند ، دار ، النار ] .
3-لم أكثر الشاعر من الأفعال الماضية ؟
4-ولم كان الأسلوب الخبري هو الغالب في النص ؟
5-اشرح الأبيات بأسلوبك مبينا سر استمرار مأساة الأب المكلوم ؟
6-وضح ما في الأبيات من ألوان الخيال ، وبين نوع كل وسر جماله .
7-هات من الأبيات جميع المحسنات البديعية مبينا أثرها _ و الأساليب الإنشائية .
8-لم – بنى الفعل ( توهم ) للمجهول ؟ (لذعا) مشدد ؟ ولم جاءت ألفاظه بعيدة عن الفلسفة ؟
9-ما الأسلوبان الذي جمع بينهم الشاعر في النص ؟ ولم تعد هذه القصيدة من الرثاء الذاتي ؟
 أغسطس2002
5- ألح عليه النزف حتى أحاله        إلى صفرة الجادي عن حمرة الورد
6- فيالك من نفس تساقط أنفسا        تساقط در من نظام بلا عقد
7- ألام لما أبدي عليك من الأسى        و إني لأخفي منك أضعاف ما أبدى
محمد ما شئ توهم سلوه لقلبي         إلا زاد قلبي من الوجد
أ‌-    ضع مرادف (توهم ) ومضاد ( الوجد ) في جملتين من عندك .
ب-تكتشف الأبيات عنى مشاعر الأب في تصويره موت ابنه ،وفي وصف حزنه عليه ( وضح ذلك ) .
ج-بين ما يلي:-
•    إيحاء كلمة ( ألح ) .                          
•    دلالة بناء الفعل ( ألام ) للمجهول .
د-وضح الصورة وقيمتها .
                      ******************************
                               النص الرابع : المقامة الحلوانية
                                                      بديع الزمان الهمذاني
التعريف بالشاعر
       أبو الفضل أحمد بن الحسين الهمذاني ولد  في همذان سنة 348 اشتهر بالذكاء و تأليف المقامات وله ديوان  شعر و توفي سنة 398 هـ .
جو النص
     اختيار بديع الزمان لمقامته هذا الاسم نسبه إلى حلوان بلدة في جنوب همذان – بغداد  – وقعت الأحداث في حمام بعد العودة من الرجوع من الحج فيروى لنا ما حدث .

                           الفقرة الأولى : الرغبة فى الاستحمام
    حدثنا بن هشام قال لما قفلت من الحج فيمن قفل ونزلت حلوان مع نزل قلت لغلامي أجد شعري طويلا وقد اتسخ بدني قليلا فاخترلنا  حماما ندخله وحجاما نستعمله .
الكلمة     معناها     الكلمة    معناها
عيسى    الراوى    قفلت     رجعت
أنزلت     دخلت    حلوان     مدينة جنوبي بغداد
طويل     (ج) طوال     غلامي    خادمي (ج) غلمان و غلمة و أغلمة
بدني     جسمي (ج) أبدان     حجاما     حلاما و المعنى اللغوي للحجام من يعالج بالحجامة
الشرح :-
يحدثنا عيسي بن هشام قائلا لما رجعت من الحج نزلت بمدينة حلوان فوجدت شعري طويلا وبدني يحتاج إلى نظافة فطلبت من خادمي أن يختار لنا حماما وحلاقا يقوم بتقصير الشعر .
الأسلوب :- (اختر لنا حماما ) : أمر حقيقي .
البديع :- ( السجع و الازدواج ) في ( قفل – نزل ) – ( طويلا – قليلا )
           ( حماما – حجاما ) : جناس ناقص .
الخيال :_ ( حجاما نستعمله ) : شبه استعارة مكنية شبه الحجام بآلة تستعمل وفيه تقليل
         لشأن الحجام .
                            الفقرة الثانية : صفات الحمام و الحجام
    وليكن الحمام واسع الرقعة نظيف البقعة طيب الهواء معتدل الماء وليكن الحجام خفيف اليد ، حديد المرسى ، نظيف الثياب ، قليل الفضول .
الكلمة     معناها     الكلمة     معناها
الرقعة     قطعة من الأرض و المراد المساحة     البقعة     القطعة من الأرض و المراد المكان
حديد    حاد    قليل الفضول    قليل الكلام لا يثرثر
الشرح : -
   حدد عيسى بن هشام صفات الحمام أن يكون واسعا نظيفا طيب الهواء معتدل الماء ويكون الحلاق ماهرا حاد الموس نظيف الثياب قليل الكلام .
الأسلوب : ( ليكن الحمام وليكن الحجام ) : أساليب إنشائية أمر للتمني .
البديع : ( الرقعة – البقعة ) ( الهواء – الماء ) : سجع .
          ( الرقعة – البقعة ) : جناس ناقص .
الخيال : (خفيف اليد ) : كناية عن المهارة .     ( معتدل الماء ) : كناية عن فتور الماء .
الفقرة الثالث : العثور على الحمام المطلوب ودخوله
   فخرج مليا وعاد بطيا ، وقال قد اخترته كما رسمت فأخذنا إلى الحمام السمت و أتيناه فلم نر قوامه و لكنني دخلته .

الكلمة    معناها     الكلمة     معناها
مليا     زمنا طويلا    بطيا     بطيئا
رسمت     وصفت وحددت    السمت     الطريق
قوامه    نظامه
 الشرح
    فخرج خادمي وعاد بعد وقت طويل و أخبرني باختيار الحمام كما حددته فسلكنا الطريق إليه و دخلته دون معرفة بنظامه .
 الأسلوب : خبرى للوصف .
البديع : ( مليا – بطيا ) ( رسمت – السمت ) : سجع .
         ( رسمت - السمت ) : جناس ناقص .
                        الفقرة الرابعة : تلطيخ الجبين بالطين
   ودخل على أثري رجل وعمد قطعتين طين فلطخ بها جبيني ووضعها على رأسي ثم خرج.
 
الكلمة     معناها     الكلمة     معناها
أثري    خلفي وبعدي    لطخ    لوث
عمد    قصد     جبيني    الجبين عن يمين ويسار الجبهة (ج) أجبني و أجبنه وجبن
الشرح :-
   ودخل ورائي رجل فوضع الطين على جبينى ورأى وخرج .
الأسلوب : خبري .
البديع : الطباق (دخل – خرج ) .
الفقرة الخامسة : دخول الرجل الثاني وقسوة التدليك
    ودخل أخر فجعل يدلكنى دلكا يكد العظام و يغمرني غمزا يهد الأوصال ويصفر صفيرا يرش البزاق ثم عمد إلى راس يغسله و إلى الماء يرسله .
الكلمة    معناها    الكلمة     معناها
يكد    يؤلم ويتعب    يغمزني    يعصرني و يضغطنني
يهد     يكسر    الأوصال     المفاصل (م) الوصل
البزاق    البصاق    يرسله    يصبه
الشرح : -
    وجاء رجل بعده وقام بتدليكي بقوة حتى أرهق عظامي وضغط على مفاصلي بشدة وهو يتسلى بالصفير فيخرج من فمه بصاق متطاير وهو يغسل رأسي .
الأسلوب : خبري للوصف .
البديع : ( يكد – يهد ) جناس ناقص .        (يغسله – يرسله ) :سجع .
الخيال : ( غمزا يهد الأوصال ) : كناية عن شدة التعب .
المعاني : من وسائل التوكيد : (دلكا – غمزا – صفيرا )مفعول مطلق .
          (يكد – يهد ) : ألفاظ توحي بالألم .
الفقرة السادسة : صراع الرجلين على الرأس
     وما لبث أن دخل الأول فحيا أخدع الثاني بمضمونة قعقعت أنيابه وقال يا لكع مالك و لهذا الرأس وهو لى ثم عطف الثاني على الأول بمجموعة هتكت حجابه وقال بل هذا الرأس حقي وملكي وفي يدي ثم تلاكما حتى عييا و تحاكما لما بقيا .
الكلمة     معناها    الكلمة     معناها
ما لبث    المراد بعد وقت قصير ما تأخر     أخدع     أحد عريتني من جانبي الرقبة (ج) أخادع
مضمومة    أصابع مضمومة والمراد يصفعه    حجابة    المراد قوته (ج) حجب
عييا    تعبا     قعقعت    جعلت أسنانه تصدر صوتا من شدة اللطمة
أنيابه    (م) ناب وهى السن خلف الرباعية    يالكع     يا لئيم و أحمق
مجموعة    أصابع مجموعة وهي لكمة    هتكت     مزقت
تلاكما    تبادلا الكمات     تحاكما     طلب من يحكم بينهما
الشرح :
    وبعد فترة عاد الرجل الأول ولكمه بضربة قوية جعلت أسنانه تصدر صوتا من عنف الضربة قائلا له كيف تعمل في هذا الرأس وهو محجوز لى يا لئيم فهجم عليه الثاني و صفعه صفعة  مزقت حجابه و قال هذا الرأس حقى ودارت بينهما ملاكمة حتى تعبا و طلبا من يحكم بينهما فيما بقى من العمل .
الأسلوب :-
     (يالكع ) : إنشائي ندائي غرضه التحقير و السخرية .
     (مالك ولهذا الرأس) : إنشائي استفهام غرضه التعجب .
البديع : -
    ( تلاكما – تحاكما )  : جناس ناقص .
    ( ثم تلاكما حتى عييا و تحاكما لما بقيا ) : سجع و ازدواج .
الخيال :-
   ( حيا أخدع الثاني بمضمومة ) : استعارة مكنية تخيل اللطمة تحية وسر جمالها التوضيح
                                     وتوحي بالسخرية .
   ( قعقعت أنيابه ) : كناية عن قوة الضربة .
   ( هتكت حجابه ) : كناية عن عنف الضربة .
المعاني :-
   (لطمة – صفعة ) : نكرة للتهويل .       ( قعقعت – هتكت ) : يوحيا بالعنف و الشدة.
الفقرة السابعة : التحاكم إلى صاحب الحمام
   فأتيا صاحب الحمام فقال الأول : أنا صاحب هذا الرأس لأني لطخت جبينه ووضعت عليه طينة ، الثاني بل أنا مالكه لأني وكلت حامله وغمزت مفاصله ، فقال الحمامى أئتوني بصاحب الرأس أساله آلك هذا الرأس أم له ؟ فأتياني وقالها : لنا عندك شهادة فتجشم فقمت و أتيت شئت أم أبيت .
الكلمة     معناها     الكلمة    معناها
تجشم     تحمل المشقة    صاحب الرأس    عيسى بن هشام
شئت     أردت x أبيت     الحمامى    صاحب الحمام
الشرح :-
    وجاء إلى صاحب الحمام فقال الأول صاحب الرأس و الدليل على ذلك أنى وضعت عليه الطين وقال الثاني بل أنا مالكه لأنني قمت بتدليك حامله وضغطت مفاصله فقال الحمامى أئتوني بصاحب الرأس لأستشهد به فذهب معهما مرغما .
 الأسلوب : ( آلك هذا الرأس أم له ) : إنشائى استفهام حقيقي .
            ( تجشم ) : إنشائي أمر غرضه الالتماس .
البديع :(لسجع ) ( جبينه – طينة ) ( حامله – مفاصله ) (أسأله – أم له )( أتيت –أبيت).
المعاني :-
     ( أنا صاحب الرأس – أنا مالكه ) : تعبيرات توحي بالطمع و الأنانية .
     ( شئت و أبيت ) : يدلان على سيطرة الرجلين وسلب إرادة ابن هشام .
الفقرة الثامنة : من صاحب الرأس
   فقال الحمامى يا رجل لا تقل غير الصدق ولا تشهد بغير الحق وقل لى هذا الرأس لأيهما ؟ فقلت يا عافاك الله هذا رأسى قد صحبني في الطريق وطاف معى بالبيت العتق و ما شككت أنه لى فقال لى اسكت يا فضولي .
الكلمة    معناها    الكلمة     معناها
الحمامى     صاحب الحمام    يا عافاك الله     حفظ و أبرأك
طاف    دار حوله     البيت العتيق     البيت الحرام بمكة
يا فضولي    يا كثير الكلام أو يا ثرثار .
  الشرح :-
        طلب مني الحمامى أن لا اشهد بالحق سألني من صاحب الرأس قلت هذا رأسي بغير شك فاتهمني بكثرة الكلام و عنفني و أمرني بالسكوت .
الأسلوب :-
•    قل هذا الرأس لأيهما ؟  : إنشائي أمر للالتماس .
•    يا فضولي : إنشائي نداء غرضه التحقير .
•    يا عافاك الله : أسلو بخبري لفظا إنشائيا معنى غرضه الدعاء .
•    يا رجل : إنشائي نداء غرضه التنبيه .
•    لا تقل – ولا تشهد : إنشائي نهي للتحذير و النصح  .
البديع  :-
  ( الصدق – الحق ) (الطريق – العتيق ) : سجع .

الفقرة التاسعة : الحكم المخجل
   ثم مال إلى أحد الخصمين فقال يا هذا إلى كم هذه المنافسة مع الناس بهذا الرأس ؟ تسل  عن قليل خطره على لعنة الله وحر سقره وهب أن هذا الرأس ليس و أنا لم نر هذا التيس .
الكلمة     معناها    الكلمة    معناها
الخصمين     المتنازعين (م) خصم (ج) خصوم و خصام    إلى كم ؟    إلى متى ؟

حر     لهيب     التيس    ذكر المعز إذا مر عليه عام (ج) تيوس و أتياس و تيسه و أتيس
المنافسة     المزاحمة و المسابقة     تسلى     اصبر و تسامح
خطرة    منزلته    لعنة الله     الطرد من رحمته
الشرح :-
   ومال صاحب الحمام على أحد الخصمين ينصحه بترك المنافسة على الرأس كأنه لم يكن و كأنك لم تر هذا التيس و ليس إلى الجحيم .
الأسلوب :- ( على كم ؟ ) : إنشائى استفهام للتوبيخ .
             ( يا هذا ) : إنشائي نداء للتنبيه
             ( تسل – هب ) : إنشائي أمر للنصح .
البديع : ( السجع و الازدواج ) : (تسل عن – لعنة الله – هب أن ) 
         ( ليس -  التيس ) جناس ناقص .
الخيال : (التيس ) : استعارة تصريحيه حيث حذف المشبه و أتى بالمشبه به مباشرة وهى توحي بالذم والتحقير .
المعاني : (مال – تسل – هب ) : ألفاظ توحي بمجاملة الحمامى أحد الخصمين .
الفقرة العاشرة : الهرب من الحمام
   قال عيسى بن هشام : فقمت من ذلك المكان خجلا و لبست الثياب و جلا و انسللت من الحمام عجلا .
الكلمة     معناها    الكلمة    معناها
خجلا    خجلان    وجلا    فزعا حتى لا يصيبه منهم شيئ
انسللت    خرجت خفية    عجلا    مسرعا

 الشرح :-
   فقام عيسي سريعا خجلان من ذلك الموقف و لبست الثياب خائفا من الحمام مسرعا في خيفة .
الأسلوب : خبري للشعور بالندم .
البديع : (خجلا – وجلا – عجلا ) : جناس ناقص وفيه إثارة ومتعة .
المعاني : ( خجلا – وجلا – عجلا ) : ألفاظ توحي بالخجل والضيق .
التعليق على النص
•    الفن الأدبى : من النثر القصص وهو ( المقامة ) .
•    تعريف المقامة : في اللغة اسم مكان أو المجلس في الأدب حكاية خيالية قصيرة
                  مسجوعة تشمل على حادثة وتنتهي بموعظة أو فكاهة .
•    من أسباب فكرة المقامات :
1-    هدف اجتماعي هو انتشار ( أدب الكدية ) أو الإستجداء وهو التحايل في التكسب بالأدب .
2-    هدف أدبي وهو حرص الأدباء على إظهار مقدرتهم اللغوية والأدبية .
3-    التأثر بالأدب الفارسي وخصائص القصة لقد تحقق فى المقامة من مقومات القصة ويتضح ذلك من خلال:
            أ-البيئة المكانية ( الحمام ) .
           ب-البيئة الزمانية ( عقب موسم الحج ) .
           ج-الأشخاص ( عيسى بن هشام ) ، خادمه ، صاحب الحمام ، العاملان .
           د-الحكاية في الأحداث التي عرضها الكاتب و تغلب عليها البساخة .
ملحوظة : لا يمكن اعتبار المقامة من فن القصة لأنها تنقصها ( العقدة – الحل ) .
أشهر كتاب المقامات : 1- ابن دريد : و له أربعون مقامة ولم يصل منها شئ .
                        2-  بديع الزمان الهمذاني : وعدد مقاماته أربعمائة ولم يعثر منها
                             إلا على اثنتين و خمسين مقامه .
                        3- محمد بن عثمان الحريري : وله خمسون مقامة .
    *فى العصر الحديث : من رواد المقامة (المويلعي في كتابه حديث عيسى بن هشام ).
أبطال مقامات بديع الزمان : 1- عيسي بن هشام وهو الراوي .
                             2- أبو الفتح الأسكندراني وهو البطل المغامر ولا يظهر ( أبو الفتح ) في جميع المقامات بل يقوم عيسى بدور الراوي و البطل معا .
الخصائص الفنية لأسلوب المقامات عند بديع الزمان :
1-    التنوع فى الأداء بين الرقة و الغرابة .
2-    الإكثار من المحسنات البديعية و التزام السجع .
3-    وجود الألغاز فى بعض المقامات .
4-    كثرة الأشعار في بعض المواقف .
5-     عرض أجزاء من الحياة ونقد سلوك الأفراد .
6-    الميل إلى الفكاهة و إمتاع القارئ .
أثر البيئة في النص :
1-    وجود الحمامات العامة .
2-    استخدام الطين فى العلاج .
3-    الاستعانة بالحلاقين فى الحمام .
4-    المنافسة بين العمال للحصول على مزيد من الربح .      
********************
المناقشة
حدثنا بن هشام قال لما قفلت من الحج فيمن قفل ونزلت حلوان مع نزل قلت لغلامي أجد شعري طويلا وقد اتسخ بدني قليلا فاخترلنا  حماما ندخله وحجاما نستعمله وليكن الحمام واسع الرقعة نظيف البقعة طيب الهواء معتدل الماء وليكن الحجام خفيف اليد ، حديد المرسى ، نظيف الثياب ، قليل الفضول فخرج مليا وعاد بطيا ، وقال قد اخترته كما رسمت فأخذنا إلى الحمام السمت . 
1- تخير الصواب مما بين القوسين :
•    مضاد قفل : ( بقى – استمر – ذهب) .
•    مرادف حجاما : ( حلاقا – طبيبا – جزارا ) .
•    مرادف السمت : ( الطريق – الوسيلة – الناقة ) .
•    جمع البقعة : ( البقع – البقائع – الأبقاع ) .
2-مبتكر فكرة المقامة في صورتها المتمثلة في ( المقامة الحلوانية ) هو( ابن دريد – الحريري – بديع الزمان ) .
3- الموسيقا في الفقرة تعتمد على : ( السجع – الجناس – السجع و الازدواج ) .
4- (وليكن الحمام واسع ) أسلوب : ( خبري – إنشائي – خبري لفظا إنشائي معنى ) .
5- (خفيف اليد ) صوره بيانية نوعها : ( تصريحيه – تشبيه – كناية ) .
6- بين (حماما ) و (حجاما ) : (سجع – جناس ناقص – جناس تام ) .
7- هدف مقامات بديع الزمان نقل : ( مغامرته – أحداث تاريخية – صور من الحياة الاجتماعية ) .
8- المراد من قليل الفضول : ( عدم كرمه – عدم تدخله فيما لا يعنيه – عدم نخوته ) .
9- تشير الفقرة السابقة إلى الارتقاء الاجتماعى فى العصر العباسي . وضح ذلك .
10- لماذا احتاج عيسى بن هشام إلى الحمام و الحجام ؟ وما الصفات التى حددها لكل منها ؟
11-حجاما نستعمله وضح الصورة البيانية في هذا التعبير و اذكر قيمته الفنية .
12- هات من الفقرة السابقة :
     * ازدواجا و اذكر أثره .               * سجعا و اذكر أثره .
                   * أسلوبا مؤكدا و اذكر وسيلة توكيده .
13- أي التعبيرين أدق في المعنى فيما يلي ؟ و لماذا ؟ ( فاختر لنا حماما (أم) ثم أختر لنا حماما ) .
لكنني دخلته ودخل على أثري رجل وعمد قطعتين طين فلطخ بها جبيني ووضعها على رأسي ثم خرج ودخل أخر فجعل يدلكنى دلكا يكد العظام و يغمرني غمزا يهد الأوصال ويصفر صفيرا يرش البزاق ثم عمد إلى راس يغسله و إلى الماء يرسله وما لبث أن دخل الأول فحيا أخدع الثاني بمضمونة قعقعت أنيابه وقال يا لكع مالك و لهذا الرأس وهو لى ثم عطف الثاني على الأول بمجموعة هتكت حجابه وقال بل هذا الرأس حقي وملكي وفي يدي ثم تلاكما حتى عييا و تحاكما لما بقيا .
1-هات في جمل :مرادف [قوامه ، يكد ، الأوصال ، يرسله ، عمد ، ما لبث ، هتكت ، عييا] .
2- هات مفرد : [الأوصال – العظام – أنيابه ] .
    ومضاد : [لطخ – عييا ] .
3- الفقرة تصور سلوكيات العمال السلبية في الحمام العام لذلك موضحا علام اعتمد الكاتب في عرضها .

4- هات من الفقرة السابقة :-
          * كناية و اذكر سر جمالها .             * محسنا بديعيا و اذكر أثره .
                            * نداء و اذكر غرضه البلاغي .
5-أي التعبيرين أدق في المعنى ؟ و لماذا ؟ ( تلاكما حتى عييا (أم) تلاكما فعييا ) .
6-ما المقامة لغويا و أدبيا ؟
7-ما أهم سبب نشأة فكرة المقامة ؟
    فأتيا صاحب الحمام فقال الأول : أنا صاحب هذا الرأس لأني لطخت جبينه ووضعت عليه طينة ، الثاني بل أنا مالكه لأني وكلت حامله وغمزت مفاصله ، فقال الحمامى أئتوني بصاحب الرأس أساله آلك هذا الرأس أم له ؟ فأتياني وقالها : لنا عندك شهادة فتجشم فقمت و أتيت شئت أم أبيت    فقال الحمامى يا رجل لا تقل غير الصدق ولا تشهد بغير الحق وقل لى هذا الرأس لأيهما ؟ فقلت يا عافاك الله هذا رأسى قد صحبني في الطريق وطاف معى بالبيت العتق و ما شككت أنه لى فقال لى اسكت يا فضولي ثم مال إلى أحد الخصمين فقال يا هذا إلى كم هذه المنافسة مع الناس بهذا الرأس ؟ تسل عن قليل خطره على لعنة الله وحر سقره وهب أن هذا الرأس ليس و أنا لم نر هذا التيس قال عيسى بن هشام : فقمت من ذلك المكان خجلا و لبست الثياب و جلا و انسللت من الحمام عجلا .

1-    هات مرادف ( غمزت – تجشم – الخصمين – سقره – وجلا ) .
ومضاد  : ( عافاك – لعنة – وجلا - عجلا) .
2-    الفقرة تصور محاكمة باسمة ساخرة اعرض لذلك مبينا علام اعتمد الكاتب لإبراز تلك السخرية .
3-    (وأنا لم نر هذا التيس ) : ما نوع الصورة البيانية في هذا التعبير ؟
4-    (عافاك الله ) ما نوع هذا الأسلوب ؟ وما غرضه ؟
5-    هات من الفقرة السابقة :
        * مجاز مرسلا و اذكر علاقته وسر جماله .     * استعارة مكنية ووضحها.
        * أسلوبين إنشائيين مختلفي الغرض .           * طباقا و اذكر أثره .
6-    ما علاقة المقامة بالقصة؟
7-    ما أهم خصائص المقامات عند بديع الزمان الهمزاني ؟
*******************

النص الخامس : بين المتبنى وسيف الدولة
                                             للمتنبي
التعريف بالشاعر :
         أبو الطيب أحمد بن الحسن الملقب بالمتنبي ، ولد سنة 303هـ بالكوفة في أسر فقيرة ، تعلم بالكوفة مذهب الشيعة و الفلسفة ، وارتحل به أبوه إلى البادية فتلقى عنها الفصاحة والشعر ، توفي 354هـ .
جو النص :
       أنشد المتنبي هذه القصيدة في محفل من العرب معاتبا سيف الدولة الحمداني الذي بدأ يهمله ويتعرض له في مجلسه بما لا يجب ، استجابة للحاسدين و الوشاة و مذكرا إياه بما بينهما من روابط الحب مفتخرا بشعره في عزة وكبرياء .
الفكرة الأولي : حب خالص و معاناة ظاهرة
1- واحر قلباه ممن قلبه شبم         ومن بجسمي وحالي عنده سقم
2-مالي أكتم حبا قد برى جسدي        وتدعى حب سيف الدولة الأمم
3-إن كان يجمعنا حب لغرته        فليت أنا بقدر الحب نقتسم

الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
واحر    (وا)حرف ندبة للتحسر (حر)احترق و لهيب    شبم     بارد و المضاد : ثائر .
سقم     مرض و الجمع أسقام    أكتم     اخفي
بري    أضعف و أنحل     تدعى     تزعم x تصدق
الأمم    الناس جميعا    غرته    وجهه و الجمع غرر،غران والمراد وجهه
الشرح :-
    يتألم و يتوجع من احترق قلبه في الوقت الذي فيه قلب الأمير باردا و الذي ينسب تغير حال الشاعر نتيجة للمرض . يقرر الشاعر أنه يخفي و يعاني من كتمان حبه لسيف الدولة رغم أنه حب حقيقي بينما يظهر باقي الشعراء حبهم الزائف وهم بذلك وهم بذلك يظهرون غير الحقيقة . إذا تجمعنا أنا وباقي الشعراء على حب سيف الدولة وهذا أمر فيه شك لأن حبي للأمير صادق وحب الشعراء كذب و نفاق فإن تجمعنا فليته يقسم بيننا المعاملة .

الأساليب :
•    واحر قلباه : أسلوب خبري غرضه إظهار الأسى و الألم . وهو صرخة تجسم الألم الذي يشعر به كأنه نار تحرق القلب فجاء صوته ممتدا كالأنين و ( حر ) : توحي باللهب و الاحتراق.
•    عنده سقم : أسلوب مؤكد بتقديم الخبر على المبتدأ .
•    شبم : توحي ببرودة عاطفة الأمير نحوه .
•    سقم : توحي بقسوة المعاناة وشدة الألم .
•    الأمم : جاءت جمعا لتدل على كثرة المنافقين .
•    مالي أكتم حبا : أسلوب إنشائي استفهام غرضه التعجب و الاستنكار والحسرة و الفعل المضارع يفيد التجدد و التتابع وتشديد التاء يدل على المبالغة فى الكتمان .
•    نقتسم : إيجاز بحذف المفعول به .
•    غرته : توحي بالجمال و الإشراق و السمو .
•    ليت أنا بقدر الحب : أسلوب لإنشائي تمني غرضه الألم والحسرة.
المحسنات :-
•    حر – شبم : طباق يبرز المعنى ويوضحه .
•    شبم – سقم : تصريع يحقق جرسا موسيقيا .
•    أكتم – تدعى : طباق في المعنى وتشديد التاء في أكتم للمبالغة في الكتمان .
الصور البيانية :-
•    واحر قلباه : استعارة مكنية صور الألم والحزن نارا تحرق .
•    الأمم : مجاز مرسل عن الشعراء علاقته الكلية .
•    قد برى جسدي : استعارة مكنية ، شبه الحب بآلة حادة تقطع الجسد – تجسيم – وكناية عن شدة الضعف .
•    يجمعنا حب : استعارة مكنية ، شبه الحب بإنسان .
•    يجمع – تشخيص  – غرته : مجاز مرسل عن الوجه علاقته الجزئية.
المعاني :-
   
حر    توحي بالاحتراق
(وا – اه )    يعلنان عن صرخة الشاعر
أكتم     توحي بالمبالغ في الكتمان
حبا    نكرة للكثرة
تدعى    توحي بالتظاهر
بري    توحي بالهزل
الأمم    معرفة وجمع للكثرة
إن     توحي بالشك
تنقسم     إيجاز بحذف المفعول لجذب الانتباه
استخدام الأفعال المضارعة     يدل على التجدد
من أساليب التوكيد     ليت أنا
الفقرة الثانية : عتاب المحب الصادق
4- يا أعدل الناس إلا في معاملتي        فيك الخصام و أنت الخصم و الحكم
5- أعيذها نظرات منك صائبة        أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم
6- وما انتفاع أخي الدنيا بناظرة        إذا استوت عنده الأنوار الظلم

الكلمة     معناها    الكلمة     معناها
أنت الخصم     خصمي و الجمع : خصوم    أعيذها     أنزهها و أحصنها
صائبة     صحيحة و المضاد : خاطئة     الشحم     السمنة و الجمع : شحوم
ورم     انتفاخ    ناظره    عينه و الجمع : نواظر
الظلم     الظلمات و المفرد ظلمه
الشرح :-
    يخاطب الشاعر الأمير ويتهمه على أنه يعدل مع الناس إلا مع الشاعر فإنه لا يعدل فالمعاملة سيئه و التجاهل مستمر و العلاقات مقطوعة . ويعاتب الشاعر الأمير أنه وهو صاحب النظرات الصائبة لا يستطيع أن يفرق بين الشحم و الورم أي بين الصحة والضعف وبين الحب الصادق و الحب الزائف . وما قيمة العين عند الإنسان إذا لم يستطيع أن يفرق بين النور و الظلام أو تساوى كلاهما . أي بين من يحبه حقا ومن يحبه نفاقا و خداعا .
الأساليب :-
•    يا أعدل الناس : أسلوب إنشائي نداء غرضه اللوم و العتاب و المدح .
•    فيك الخصم : أسلوب قصر تفيد التوكيد و التخصيص .
•    أنت الخصم : أسلوب قصر بتعريف الطرفين .
•    البيت الخامس : أسلوب خبري يفيد اللوم و العتاب .
•    وما انتفاع الدنيا : أسلوب إنشائي استفهام غرضه النفي .
المحسنات :
•    الخصم – الحكم ، الأنوار – الظلم ، الشحم – الورم : طباق يبرز المعنى .
•    الخصام – الخصم :جناس ناقص .
الصور الخيالية :-
•    أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم : تشبيه ضمني حيث شبه الإنسان الذي ينخدع بحب المنافقين بالرجل الذي ينخدع بمنظر الجسم الضخم مع أنه مريض وهو تشبيه يؤكد الفكرة و يوضحها ويثير الذهن .
•    البيت السادس : تشبيه ضمني حيث شبه الإنسان الذى لا يفرق بين النافع والضار بالأعمى الذى لا يفرق بين النور و الظلام .
•    الأنوار – الظلم :استعارة تصريحيه ، حيث شبه العلم بالأنوار و الجهل بالظلام – التوضيح .
المعاني:-
ألا في معاملتي    تعبير يبرز قسوة سيف الدولة
أنت الخصم     قصر بتعريف المبتدأ و الخبر
شحم- ورم    ألفاظ توحي بالسخرية
من أساليب التوكيد    (فيك الخصام) بتقديم الجار و المجرور أسلوب قصر
إذا     تفيد التحقيق البيت كله غرضه العتاب وليس الهجاء كما يتبادر للذهن
تحسب    توحي بخطأ الظن
الفكرة الثالثة : شهرة وفروسية بلا حدود
7- أنا الذي نظر الأعمى إلى أدى        و أسمعت كلماتي من به صمم
8- فالخيل و الليل والبيداء تعرفني        و السيف و الرمح و القرطاس و القلم

الكلمة     معناها    الكلمة    معناها
صمم    عدم السمع     البيداء    الصحراء الجمع بيد
القرطاس    الورق و الجمع قراطيس
 الشرح :-
    يفخر الشاعر بنفسه على عادته دائما في أصعب المواقف ويعتز بمكانته التي لا يجهلها أحد لأن الأعمى يستطيع أن يقرأ شعرة كما يسمعها الأصم وهو الفارس الذى عرفته الخيل ويشهد بشجاعته الليل و الصحراء و السيف والرمح ويشهد بأدبه القرطاس و القلم .
الأساليب :-
•    الأسلوب في الأبيات : خبري يفيد الفخر و الاعتزاز بالنفس .
•    (أدبي – كلماتي – تعرفني) : الإضافة إلى ياء المتكلم للتعبير عن الثقة بالنفس .
المحسنات :-
•    نظر – الأعمى و أسمعت و أصم : طباق .
•    الخيل و الليل : جناس ناقص .
•    القرطاس و القلم ، السيف و الرمح : مراعاة النظير بنشط الذهن ويلفت الانتباه .
•    البيت الثاني : حسن تقسيم .
الصور الخيالية:-
•    البيتان : كناية عن البطولة و الجرأة و الشجاعة و القدرة الأدبية .
•    أدبي : مجاز مرسل عن شعره علاقته الكلية .
•    كلماتي : مجاز مرسل عن شعره علاقته الجزئية .
•    الخيل والليل و البيداء تعرفني استعارة مكنية ، تصورها بأشخاص تعرفه .
المعاني :-
أنا     للفخر و الاعتزاز بالنفس
زادني – كلماتي    الإضافة للثقة بنفسه
" الخيل ، الليل ، القلم "     (ال) تسمى ( العهدية) تدل على أن الشاعر بعهد هذه الأشياء منذ فترة طويلة 
الخيل     توحي بالفروسية
الليل     توحي بالجرأة
البيداء     توحي بالشهرة
القرطاس – القلم     توحي بجودة أدبه
الفكرة الرابعة : رحيل و كبرياء
9- يا من يعز علينا نفارقهم         وجداننا كل شئ بعدكم عدم
10- إذا ترحلت عن قوم وقد قدروا         ألا تفارقهم فالراحلون هم
11- شر البلاد مكان لا صديق به         وشر ما يكسب الإنسان ما يصم
12- هذا عتابك إلا أنه مقة        قد ضمن الدر إلا أنه كلم

الكلمة    معناها     الكلمة    معناها
يعز     يصعب ويشق و المضاد : يسهل ويهون    وجداننا    إدراكنا
ترحلت     طلبت الرحيل     قدروا    أمكنهم و استطاعوا و المضاد : عجزوا
شر     أسوأ اسم تفضيل     يصم     يعيب ويعيب ويقبح مادتها  وصم
هذا عتابك    عتابي لك     الدر     اللؤلؤ و المفرد درة
كلم     كلمات و المفرد : كلمة    مقة    محبه فعلها ( ومق )
  الشرح : -
      يخاطب الشاعر الأمير ويخبره أن فراقه يصعب ويشق عليه وكل شئ فى الحياة بعدة لا قيمة لهلا لا يرجى منه الخير . إذا رحل الإنسان عن مكان وقد قدر أصحابه أن يمنعوه ولم يفعلوا فلا يجب أن يحزن فالخاسرون في النهاية سيكونون هم لأنهم قصروا في حقه ولم يمنعوه بمحاولة . إن أسوأ مكان في هذه الدنيا هو المكان الذي يخلو من الصديق (يقصد الشام ) وشر مكسب يحققه علية الإنسان هو ما يجلب عليه  العار (يقصد مكسب باقي الشعراء) . إن هذا العتاب ليس إلا محبه و إن كان يظهر عليه غير ذلك انه اشتمل على كلمات كالدر و الجواهر .
الأساليب :-
•    يا من يعز علينا : أسلوب إنشائي نداء غرضه إظهار الحب .
•    البيت العاشر : أسلوب خبري غرضه السخرية و التهكم .
•    الراحلون هم : أسلوب قصر بتعريف الطرفين المبتدأ و الخبر لقصر الخسارة عليهم .
•    البيت الحادي : أسلوب خبري للنصح و الإرشاد .
المحسنات :-
•    وجدننا – عدم ، ترحلت – ألا تفارقهم ، يكسب – يصم : طباق .
•    نفارقهم – بعدكم : التفات من ضمير الغائب في ( نفارقهم ) إلى المخاطب في (بعدكم ) لجذب المشاعر و إثارة الانتباه
الصور الخيالية :-
•    وجداننا كل شئ بعدكم عدم : تشبيه بليغ حيث شبه وجدان الشيء وامتلاكه بعيدا عن الأصدقاء بالعدم والفقر .
•    قد ضمن الدر : استعارة تصريحيه شبه كلماته بالدر – تجسيم .
•    كلم : مجاز مرسل عن الشعر علاقته الكلية .
المعاني: -
بعدكم تقدمت على الخبر  (عدم)    للتخصيص
يعز    توحي بألم الفراق
كل    نفيد العموم
إذا     تفيد التحقيق
قد    تفيد التوكيد
الراحلون هم     أسلوب قصر بتعريف المبتدأ و الخبر
شر     توحي بأن العزلة هي الأسوأ
صديق     نكرة للعموم
مكان     نكرة للتحقير
البيت     حكم لتوكيد المعنى
(مقة – الدر – كلم )    كلمات توحي بحبه للأمير 
هذا عتابك     أسلوب قصر بتعريف المبتدأ والخبر
من أساليب التوكيد     (قد ضمن ) أسلوب مؤكد بقد
التعليق على النص
•    الغرض الشعري : العتاب و الفخر و هما من الأغراض القديمة.
•    الأفكار : واضحة وقوية و مترابطة وتبدو فيها حسن الانتقال من فكرة لأخرى .
•    الصور : امتزجت الصور من تشبيه و استعارة و كناية لتوضيح الفكرة .
•    الألفاظ : قوية متلائمة مع الغرض و أم مال للأسلوب الخبري فيها.
•    شخصية الشاعر : 1- الإخلاص في حبه .
                       2- الاعتزاز بكرامته و شخصيته .
                       3- جرأته وبطولته .
•    خصائص أسلوبه :1- قوة الألفاظ ودقتها .           2-شيوع الحكمة .
                       3- الميل إلى التفصيل و التعليل و التحليل .
                       4- دقة التصوير و روعة الخيال .
                       5- استخدام بعض المحسنات غير المتكلفة .
•    ملامح البيئة:1-ظهور الدويلات .       2- الخيل – السيف – الرمح – القرطاس.
                            3- استخدام الدر و اللؤلؤ فى الزينة .
المناقشة
1- واحر قلباه ممن قلبه شبم         ومن بجسمي وحالي عنده سقم
2-مالي أكتم حبا قد برى جسدي        وتدعى حب سيف الدولة الأمم
3-إن كان يجمعنا حب لغرته        فليت أنا بقدر الحب نقتسم
1-    هات في جمل مرادف ( حر ، شبم ، سقم ، أكتم ، بري ، تدعي ) .
      وجمع ( قلب ، جسمي ، جسدي ، حالي ، غرة ) .
      ومضاد ( حر ، شبم ، أكتم ، حبا ، بري ، يجمعنا ، تدعي ) .
      و مفرد ( الأمم) .
2-     من المقصود بالضمير في قوله ( قلباه ، قلبه ، يجمعنا ، تدعي) .
3-    الأبيات تبرز ألم المتنبي وتعجبه و أمنيته . وضح ذلك بأسلوبك .
4-    استعان المتنبي بالطباق لإبراز فكرته وضح مدللا .
5-    هات من الأبيات : 1- لونين خياليين مختلفي النوع و اذكر قمتها الفنية.
                        2-أسلوبا إنشائيا و اذكره .
                        3-أسلوب قصر و اذكر وسيلته وغرضه .
                        4-محسنا بديعيا له تأثير صوتي .
                        5- إيجاز وحدد نوعه .
6-    أيهما أدق في المعني ؟ و لماذا يأتي ؟   * حبا قد بري جسدي أم حبا أضعف جسدي.
             * فليت أنا بقدر الحب نقتسم أم فلعلنا بقدر الحب نقتسم .
             * وا حر قلباه أم واحر قلبه .
4- يا أعدل الناس إلا في معاملتي        فيك الخصام و أنت الخصم و الحكم
5- أعيذها نظرات منك صائبة        أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم
6- وما انتفاع أخي الدنيا بناظرة        إذا استوت عنده الأنوار الظلم
7- أنا الذي نظر الأعمى إلى أدى        و أسمعت كلماتي من به صمم
8- فالخيل و الليل والبيداء تعرفني        و السيف و الرمح و القرطاس و القلم
1-    تخير الصواب مما بين القوسين :
•    مضاد ( أعدل ) ( أجهل – أظلم – أحمق ) .
•    مرادف ( ناظره ) ( عقله – عينه – رأيه ) .
•    مرادف ( البيداء ) ( الصحراء – اليابسة – الدنيا ) .
•    جمع ( الخصم ) ( الخصوم – الاخصام – الخصومات ) .
•    مضاد ( الظلم ) ( العدل – النيران – الأنوار ) .
•    جمع ( الرمح ) ( الارماح – الرماح – كلاهما صحيح ) .
2-    هات في جمل مضاد (صمم – الخصام – البيداء- أعمى ) .
3-    في الأبيات عتاب قوي اللهجة وفخر في كبرياء و عزة . وضح ؟
4-    ( يا أعدل الناس إلا في معاملتي ) ما نوع الأسلوب ؟ و ما الغرض ؟
5-    الشاعر استعان بالكناية دلل من الأبيات مبينا غرضه ؟
6-    ( الأنوار و الظلم ، الخيل و الليل ، القرطاس و القلم ) ما نوع كل محسن بديعي مما سبق ؟ و ما أثره ؟
7-    ما نوع الخيال فيما يأتي ؟ موضحا .    * إن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم .
                                             * الخيل و الليل و البيداء تعرفني .
8-    ما أهم سمات المتنبي الشعرية ؟ وما دلالتها ؟

9- يا من يعز علينا نفارقهم         وجداننا كل شئ بعدكم عدم
10- إذا ترحلت عن قوم وقد قدروا         ألا تفارقهم فالراحلون هم
11- شر البلاد مكان لا صديق به         وشر ما يكسب الإنسان ما يصم
12- هذا عتابك إلا أنه مقة        قد ضمن الدر إلا أنه كلم
1-    هات فى جملة مرادف ( يعز – وجداننا – يصم – عتابك – مقة – الدر ) .
    و مضاد (يصم – قدروا  –تفارقهم – عتابك – عدم – مقة – يكسب – شر ).
    وجمع ( الإنسان ) .                 و مفرد ( كلم ) .
2-     في الأبيات عتاب محب ومبررات رحيل وضح بأسلوبك .
3-    الحكمة واضحة في الأبيات دلل مبينا سر قوتها و تميزها .
4-    هات من الأبيات :  * أسلوبا إنشائيا و اذكر نوعه وغرضه .
                        * صورة بيانية بيانيه ووضحها و اذكر قيمتها .
                        * لونا بديعيا و اذكر أثره .
                        * أسلوبا مؤكدا و اذكر وسيلة توكيده .
5-    ما علاقة البيت الأخير بما قبله .
6-    أيهما أدق في المعنى ؟ و لماذا فيما يأتي ؟               إذا رحلت   أم    إن رحلت .
7-    ما ملامح شخصية المتنبي التي ظهرت في النص ؟
8-    بم يتسم المدح عند المتنبي ؟
9-    ما الغرض الأساسي ؟ وهل الفخر فى بعضها يناقض هذا الغرض الأساسي ؟
******************
النص السادس : شكوى أسير
                            لأبو فراس الحمداني
التعريف بالشاعر :-
         أبو الحارس ابن عم سيف الدولة ولد سنة 320 هـ و توفي سنة 357 هـ نشأ على أيهة الملك ، قاد جيش سيف الدولة ضد الروم فأسر هناك و ظل في السجن أربع سنوات حتى حرره سيف الدولة .
جو النص :-
        هذا القصيدة من روميات أبي فراس أنشدها في الأسر من ضمن قصائد التي بعثها لابن عمه سيف الدولة يحثه على فدائه و الوفاء بوعوده تجاهه و منها هذه المقدمة الغزلية التى يتناول فيها حديثا مع حبيبته التي تتعجب من صبره على أهوال الحب فلا دمعه يجري ولا صبره ينتهي كما حال المحبين و يعترف بحبه الشديد  لها رغم كتمانه ، فقد عاش الشاعر تجربة حب صادقة وتحمل آلام العشق في صبر من خلال حوار خيالي وهو في السجن وحيد .

الفكرة الأولى : عزة و كبرياء محي معذب
1- أراك عصي الدمع شيمتك الصبر         أما للهوى نهي عليك ولا أمر
2- بلى أنا مشتاق وعندي لوعة        ولكن مثلي لا يذاع له سر
3- إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى        و أذللت دمعا من خلائقه الكبر
4-تكاد تضئ النار بين جوانحي        إذا هي أذكتها الصبابة و الفكر

الكلمة     معناها    الكلمة    معناها
عصي    ممتنع و الجمع : أعصياء    شيمتك    خلقك و الجمع شيم
الهوى     الحب و الجمع أهواء    يذاع    يعلن و المضاد : يخفى
أضواني    خيم على    بسطت     مددت
خلائقه    طباعه وصفاته المفرد خليقة    الكبر    الكبرياء و العزة و المضاد : التواضع
جوانحي    أضلاعي و المفرد جانحة    أذكتها    زادتها اشتعالا و المضاد : أخمدتها
الصبابة     شدة الشوق و الجمع : صبابات     الفكر    الأفكار و الذكريات
الشرح:-
     يتخيل الشاعر محبوبته تسأله لماذا يبدو متماسكا لا تظهر عليه علامات الحب من البكاء وغيرة أليس للحب سلطان عليه ؟ يجيب الشاعر على سؤال محبوبته ويقرر أنه يحبها ويشتاق إليها ولكن مكانته الاجتماعية بين الناس تمنعه أن يكشف عن الحب أو يظهر علاماته . أما إذا خيم على الليل فإنني أبسط يدي للحب و أبكي بدمع عزيز لا ينزل أمام أحد لكبرياء نفسي و عزتها . أن نار الشوق تكاد تشتعل بين ضلوعي ويزيد من اشتعالها تذكري للمحبوبة وشوقي إليها .
الأساليب :-
أراك عصي الدمع    أسلوب خبري يوحي بالتجلد و التماسك وقوة العزيمة
أما للهوى نهي عليك    أسلوب إنشائي استفهام غرضه التعجب و الدهشة
أنا مشتاق وعندي لوعه    إطناب بالترادف يفيد التأكيد
 المحسنات:-
(نهي-أمر) ، (يذاع-سر) ، (أذللت- الكبر)    طباق يبرز المعنى و يوضحه
(صبر – أمر )    تصريع باتفاق آخر الشرطين يحقق التناغم الموسيقي
الصور الخيالية :-
أراك عصي الدمع    استعارة مكنيه شبه الدمع بإنسان عاصي – تشخيص.
أما للهوى نهي عليك    استعاره مكنيه . شبه الهوى سلطانا يأمر و ينهى- تشخيص.
يد الهوى     استعاره مكنيه شبه الهوى بإنسان له– تشخيص.
أذللت دمعا     استعاره مكنيه شبه الدمع بإنسان يذل-تشخيص.
النار     استعاره تصريحيه شبه الحب و الشوق بالنار.
أذكتها الصبابة و الفكر    استعارة مكنية . الصبابة وقودا يزيد اشتغال النار.
تكاد تضيء النار بين جوانحي    كناية عن المعاناة و تحميل الآلام.
المعاني:-
أراك    مضارع للاستمرار
بلى    حرف جواب للاعتراف و الإقرار بالحب
من أساليب القصر    (شيمتك الصبر)بتعريف المبتدأ و الخبر
لوعة    نكرة للتهويل
سر لا يذاع    إطناب بالترادف
إذا     تفيد التحقيق و إثبات أثر الهوى
أذللت    تعبير عن الألم
(عصي- الصبر- الكبر)     توحي بقوة العزيمة
سر    نكرة للعموم
أنا مشتاق وعندي لوعة    إطناب بالترادف
دمعا    نكرة للتعظيم

الفكرة الثانية: صفات فريدة لتلك الحبيبة
5- معللتي بالوصل و الموت دونه        إذا مت ظمأنا فلا نزل القطر
6- وفيت وفي بعض الوفاء مذلة        لآنسة في الحي شيمتها الغدر
7- وقور وريعان الصبا يستفزها        فتأرن أحيانا  كما يأرن المهر
8- تسائلني من أنت وهي عليمة        وهل بفتى مثلي على حاله نكر؟

الكلمة     معناها    الكلمة    معناها
معللتي    مواعدتي    الوصل    اللقاء و المضاد : الهجر
ظمأنا    عطشانا والمضاد : ريانا    القطر    المطر و المفرد قطرة
آنسة    الفتاة الجميلة    يستفزها    يثيرها ويحركها
تأرن     تمر وتنشط    المهر    ولد الفرس و الجمع : أمهار ومهار
نكر    جهل وعدم معرفة
الشرح:-
  يا من تمنيني باللقاء و لم يحدث أبد لدرجة أن الموت أصبح أقرب منه إذا أنا ألقاك فلا تقابل أحد بعد ذلك أبدا . يصف الشاعر نفسه بالوفاء لمحبوبته في الوقت الذي تتصف هي بالغدر يصف الشاعر المحبوبة بصفتين فيها تناقض فهي عاقلة هادئة أحيانا أخرى تنشيط بفعل شبابها و حيويتها . تحاور المحبوبة الشاعر وتسأله عن حالة في دلال وهي تعلم حالته لان مثله لا ينكر ولا يخفي حاله عليها .
الأساليب:-
معللتي    منادي حذفت أداته و الأسلوب إنشائي نداء غرضه الحيرة و الاضطراب
فلا نزل القطر     أسلوب خبري لفظا إنشائي معنى غرضه الدعاء
بعض الوفاء مذله    حكمة تبين أن الوفاء ليس كله مذله
هل بفتى مثلي     استفهام للنفي
من أنت     استفهام فيه دلال غرضه التجاهل
فتى    نكرة للتعظيم و الفخر
 المحسنات:-
 (ظمأنا-القطر ، وفيت-الغدر ، وقور-يستفزها ، عليمة-نكر) : طباق يبرز المعنى .
الصور الخيالية:-
إذا مت ظمأنا فلا نزل القطر    تشبيه ضمني يؤكد الفكرة و يوضحها
إذا مت ظمأنا     استعارة تصريحيه شبه نفسه وهو محروم من لقاء حبيبته بالظمآن الذي حرم من الماء
وفي بعض الوفاء مذلة    تشبيه فقد شبه بعض أنواع الوفاء بالذل - توضيح
كما يأرن المهر    تشبيه فقد شبه حبيبته في نشاطها بالمهر الصغير ويوحي بتناقض طباعها وسر تغييرها
إذا    لليقين
( الموت – ظمأنا )    كلمات توحي بيأس الشاعر
بعض الوفاء مذلة    حكم و استخدام كلمة (بعض) للاحتراس حيث ليس كل الوفاء مذلة
وفيت    فيها إيجاز بحذف مكملاتها لتدل على وفائه المطلق
وقور    نكرة للتعظيم
أحيانا     تدل على دقة الشاعر كي تتفق مع وقور
آنسة    فيها دقة تتماشى مع غزله العفيف
فتى    نكرة للتعظيم
(ريعان الصبا-يستفزها)    ألفاظ تدل بما تتمتع به حبيبته من شباب ناضر
نكر    نكرة للشمول
ملحوظة:-
   نزعة الشاعر لأنه يدعو على كل المحبين بعدم اللقاء إذا لم يتقابل معها حتى يعيشوا في عذاب كما هو عاش .
الفكرة الثالثة: حوار مع حبيبته التي تتجاهله
9- فقلت كما شاءت وشاء لها الهوى        قتيلك قالت أيهم ؟ فهم كثر
10-فقلت لها لو شئت لم تتعنتي        ولم تسألي عني وعندك بى خبر
11- فقالت لقد أزرى بك الدهر بعدنا        فقلت معاذ الله بل أنت لا الدهر
12- وما كان للأحزان لولاك مسلك         إلى و لكن الهوى للبلى جسر

الكلمة     معناها    الكلمة    معناها
كثر    كثيرون    تتعنتى    تتشددي
خبر    علم ومعرفة    أزرى بك    استهان بك وغيرك
الدهر    الزمن و الجمع : دهور – أدهر    مسلك     طريق و الجمع مسالك
البلى     الفناء و المضاد الخلود    جسر     معبر و الجمع جسور
الشرح:-
    أجاب الشاعر عن سؤال المحبوبة وهي أنه مقتول بحبها فعادت تتساءل في دلال وتعذيب أن قتلاي كثيرون فأيهم أنت . ويقولون لو اعترفت بالحقيقة ما تشددت في معاملتي ولا قسوت علي و أنت على علم و معرفة بذلك . لماذا تتشددي في معاملتي بكثرة تساؤلك وتجاهلك و أنت تعلمين بحالي فقالت له لقد غيرك الزمن فقال لها أن الذي غيره هو حبها و ليس الزمن . ولولا الحب الذي أشعر به ما كنت قد عرفت طريق الأحزان و ما كان هذا الحب جسرا أعبر إلى هلاكي .
الأساليب:-
قتيلك    فيه إيجاز بحذف المبتدأ ( أنا ) للاهتمام بالمذكور
شاءت وشاء لها الهوى    أسلوب خبري غرضه الإعجاب بها و بحبها
تتعنتي    تعبير يوحي بمدى تعذيبها له
لقد أزرى بك الدهر بعدنا    أسلوب  خبري غرضه التهكم و السخرية
أيهم    استفهام لإثارة الغيرة و التعذيب و الشوق
أنت لا الدهر    أسلوب عن طريق العطف بـ لا للتخصص و التوكيد
البيت الأخير     أسلوب خبري غرضه الحسرة و الندم

الصور الخيالية:-
شاء لها الهوى    استعارة مكنية شبه الهوى بإنسان يريد و يشاء – تشخيص
قتيلك    تشبيه شبه نفسه بالمقتول – توضيح
أزرى بك الدهر    استعارة مكنية شبه الدهر الأحزان بإنسان يستهن به - تشخيص
ما كان للأحزان مسلك إلى    استعارة مكنية شبه الأحزان بإنسان يمشي في طريق – تشخيص
الهوى للبلى جسر    تشبيه بليغ شبه الهوى بالجسر
المعاني:-
فقلت كما شاءت    تعبير فيه محاولة لإشباع غرورها
شاء لها الهوى     تقديم (لها) أسلوب قصر بتقديم الجار و المجرور
(تتعنتي ، تسألي)    أفعال مضارع للتجديد و الاستمرار و فيها إيحاء بالقسوة
(خبر)     نكرة للتعظيم
أزرى    تدل على القسوة
من أساليب التوكيد    (لقد) أسلوب مؤكد بـ ل + قد)
أسلوب القصر    ( أنت لا الدهر) قصر أداته لا العاطفة
(تقديم البلى على الجسر)    أسلوب قصر يفيد التخصيص
الشطر الثاني    يجري مجرى الحكمة
فهم كثر    تعليل لما قبله
ملحوظة:-
   اعتمد الشاعر في الآبيات من (8:12) على أسلوب الحوار ليثير السامع و القارئ ويشوقه إلى كشف موقعه مل منها و انتهى إلى أن الحب من طرف واحد يجني على صاحبه .
                                     التعليق على النص
الغرض    الغزل العفيف
الألفاظ    موحية ومعبرة عن العاطفة
العاطفة    الشوق و الحنين
الأسلوب    مال إلى الخبرية أنه أقدر على توضيح الغرض
الأفكار    واضحة مترابطة لجأ فيها إلى الحوار لمشاركة السامع تجربة الشاعر
الخيال     استطاعت الصور البيانية تجسيم و توضيح تجربة الشاعر
شخصية الشاعر:-
    1- له مركز اجتماعي .                     2- شديد الإخلاص في حبه .
              3- قوى التجلد و الصبر .
خصائص أسلوبه:-
1-    وضوح الألفاظ .
2-    قوة العاطفة .
3-    روعة الخيال.
4-    اعتماده على الحوار .
5-    التنويع بين الخبر و الإنشاء .
6-    قلة المحسنات غير المتكلفة .
أثر البيئة في النص :-
1-    بعض الألفاظ ( الحي – المهر – القطر) .
2-    ظهور مكانة بني حمدان السياسية و الأدبية .
3-    المكانة الاجتماعية التى حالت دون ذيوع الأسرار .
                                    المناقشة
 
1- أراك عصي الدمع شيمتك الصبر         أما للهوى نهي عليك ولا أمر
2- بلى أنا مشتاق وعندي لوعة        ولكن مثلي لا يذاع له سر
3- إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى        و أذللت دمعا من خلائقه الكبر
4-تكاد تضئ النار بين جوانحي        إذا هي أذكتها الصبابة و الفكر
1-هات في جمل من تعبيرك :
•    مرادف ( عصي ، شيمتك ، لوعة ، الصبابة ، ضواني ، بسطت ، جوانحي) .
•    مضاد ( الهوى ، عصي ، الصبر ، بسطت ،  الكبر ، أذكتها) .
•    جمع (شيمتك ، نهي ، أمر ، سر ، الهوى ، النار ، الفكر) .
•    مفرد ( خلائقه ، جوانحي ) .
2-    البيات تبرز صراعا عنيفا بين الحب الجارف و علو المنزلة الاجتماعية وضح ذلك .
3-    أيهما أدق في المعنى ؟ و لماذا ؟
•    (بسطت يد الهوى أم أعلنت حبي )
•    (بلى أم نعم )
•    ( عصي الدمع أم جامد الدمع ) .
4-    هات من الأبيات السابقة :-
•    صور خيالية ووضحها و اذكر قيمتها الفنية .
•    أسلوب خبريا و اذكر غرضه .
•    محسنا بديعيا و اذكر قيمته الفنية .
•    أسلوبا إنشائيا و اذكر غرضه البلاغي .
5- معللتي بالوصل و الموت دونه        إذا مت ظمأنا فلا نزل القطر
6- وفيت وفي بعض الوفاء مذلة        لآنسة في الحي شيمتها الغدر
7- وقور وريعان الصبا يستفزها        فتأرن أحيانا  كما يأرن المهر
1-    أختر الصواب لما يأتي مما بين الأقواس :-
•    (ريعان الصبا ) يقصد بها : ( نضارة الشباب- تقلب الشباب – اندفاع الشباب) .
•    مرادف ( معللتي ) : ( لاهيتي – ممنيي –معزيتي ) .
•    مضاد ( وقور ) : (مضطربة – متقلبة – رعناء ) .
•    مفرد ( القطر ) : ( القطار – القاطرة – القطرة ) .
•    مضاد ( الغدر ) : ( الوفاء – الصدق – التجاوب ) .
•    وقور : (مؤنث – مذكر – كلاهما معا ) .
•    غرض النص : ( غزل عفيف – مدح – غزل صريح ) .
•    ( فلا نزل القطر ) أسلوب : ( خبري – خبري لفظا إنشائي معنى – إنشائي ) .
•    مرادف ( دونه ) : (أمامه – بعده – قبله ) .
•    ( الموت دونه ) بيان نوعه : ( استعارة – كناية – تشبيه ) .
•    جمع (المهر ) : (أمهار – مهار – كلاهما صحيح ) .
2-    الأبيات تصور إصرار الشاعر على الحب و أسباب معاناته و عذابه في ذلك الحب وضح ذلك .
3-    أيهما أدق في المعنى ؟ و لماذا يأتي ؟
•    ( قتأرن أحيانا كما يأرن المهر أم فتأرن كما يأرن المهر ) .
•    ( وفي بعض الوفاء مذلة أم وفي الوفاء مذلة ) .
•    ( وفيت .. لآنسة أم وفيت .. لسيدة )  .

4-    هات من الأبيات السابقة :-
•    محسنا بديعيا من البيت الثاني و اذكر أثره .
•    تعبيرا عن أنانية الشاعر .
•    صورة خيالية منتزعة من البيئة العربية الصحراوية ووضحها و اذكر قيمتها الفنية .
8- تسائلني من أنت وهي عليمة        وهل بفتى مثلي على حاله نكر؟
9- فقلت كما شاءت وشاء لها الهوى        قتيلك قالت أيهم ؟ فهم كثر
10-فقلت لها لو شئت لم تتعنتي        ولم تسألي عني وعندك بى خبر
11- فقالت لقد أزرى بك الدهر بعدنا        فقلت معاذ الله بل أنت لا الدهر
12- وما كان للأحزان لولاك مسلك         إلى و لكن الهوى للبلى جسر
1-    هات في جمل من عندك :-
•    مرادف ( نكر ، شاءت ، تتعنتي ، أزري ، مسلك ، البلى ، جسر ) .
•    مفرد ( الأحزان ) .
•    مضاد ( شاء ، نكر ، الهوى ، تتعنتي ، الأحزان ، البلى ) .
•    جمع ( جسر ، الهوى ، مسلك ، الدهر ، فتى ) .
2-    الأبيات تصور إصرار الحبيبة على إهانة الحبيب و رغبة جارفة في إرضاء الحبيب مهما كان التهافت و التذلل أمامه  . أشرح ذلك .
3-    هات من الأبيات السابقة :-
•    صرة مركبة ووضحها و اذكر أثرها .
•    أسلوبا مؤكدا و اذكر وسيلة توكيده .
•    أسلوبا إنشائيا و أخر خبريا و اذكر غرضهما .
•    طباقا و اذكر أثره .
•    تعبيرا يبرز رغبة الشاعر في إرضاء الحبيبة .
•    تعبيرا يبرز إثارة غيرة الشاعر .
•    جملة تعليلية .
4-    أيهما أدق في المعنى فيما يأتي ؟ و لماذا ؟ (أزرى بك الدهر أم أضعفك الدهر ) .
5-    ( بل أنت لا الدهر ) ما وسيلة القصر في الأسلوب ؟ وما غرضه ؟
6-    ( أزرى بك الدهر بعدنا ) وضح الصورة البيانية في هذا التعبير و اذكر قيمتها الفنية ؟
7-    لماذا أفصح الشاعر عن همومه دون أن يحس بالخزي أو المذلة ؟
                      *****************************
النص السابع : مناجاة من الغربة
                                 لابن زيدون
•    التعريف بالشاعر :-
           أبو الوليد أحمد بن عبد الله زيدون القرطبى من شعراء الأندلس المشهورين ، تولى الوزارة لابن جهور بقرطبة ، حبشى إثر وشاية ثم فر من السجن و اتصل بالمعتمد بن عباد ملك اشبيلية اشتهر بحبه لولادة  بنت المستكفي .
•    لقب ببحتري المغرب : بسبب
              1- صفاء اللفظ .                       2- قوة الطبع.
              3- جمال الخيال.                       4- عذوبة الشعر.
•    جو النص :
            حل العيد فانس كل إلى أهله وسعد بوطنه ونظر الشاعر فرأى نفسه نازحا عن وطنه نائيا عن أهله فناجاهم على البعد بهذه الأبيات .
الفكرة الأولى : أهوال الغربة
1- هل تذكرون غريبا عاده شجن         من ذكركم وجفا أجفانه الوسن
2-يخفي لواعجه و الشوق يفضحه         فقد تساوى لديه السر و العلن
3- يا ويلتاه أيبقى في جوانحه        فؤاده وهو بالأطلال مرتهن

الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
غريبا    يقصد نفسه و الجمع (غرباء-أغراب)    عاده    جاءه و عاوده
شجن    حزن و الجمع ( شجون – أشجان)    جفا    خاصم وقاطع
الوسن    وهو ما يسبق النوم x اليقظة    لواعجه    أشواقه و المفرد (لاعج)
يفضحه    يكشفه x يستره    العلن     الجهر x الخفاء
ياويلتاه    يا حسرتاه    جوانحه    أضلاعه أي صدره و المفرد : جانحة
فؤاد    قلب و الجمع ( أفئدة)    الأطلال    أثار الديار المقصود الذكريات و المفرد (طلل)
مرتهن    مرهن و حبيس
الشرح :-
     يتمني الشاعر أن يتذكره أهله في غربته فالأحزان تلازمه عند تذكره لهم و النوم يبتعد عن عينه . ويحاول أن يخفي أشواقه فلا يستطيع و يتساوى عنده السر والعلن . فيتحسر الشاعر على حالته ويتمنى أن يبقى فؤاده بين ضلوعه لكنه لا يجده لأن ذكرياتهم تجذبه إليها فيعيش مشدود إلى هذه الذكريات و أسير لها .
الأساليب :-
1- هل تذكرون؟    أسلوب إنشائي استفهام غرضه التمني
2- جفا أجفانه الوسن    أسلوب قصر ، قدم المفعول ( أجفانه ) على الفاعل ( الوسن)
3- يا ويلتاه    أسلوب استغاثة يعبر عن الحسرة و الألم
4-أيبقى في جوانحه فؤاده    إنشائي استفهام غرضه التعجب و التحسر
الألفاظ الموحية :-
1- عاده    توحي بتكرار الزيادة
2- غريبا    نكرة للتهويل
3- من ذكركم    تعليل لما قبله
4- لواعجه    جمع يدل على كثرة هذه الأشواق وتعدد الألم و الإضافة للتخصيص
5- يا ويلتاه    الامتداد الصوتي يدل علي امتداد الأنين و الحزن و الألم وهي أفضل من ( يا ويلتى)
المحسنات البديعية :-
(شجن – وسن)    تصريع يعطي نغمة موسيقية
( جفا – أجفان)    جناس ناقص يعطى نغمة موسيقية
(عاد-جفا)،(يخفي-يفضح)،(السر-العلن)    طباق يبرز المعنى
(يخفي لواعجه-الشوق يفضحه)    حسن تقسيم يعطي جرسا موسيقيا تطرب له الأذن
الصور الخيالية:-
1- عاد شجن    استعارة مكنية شبه الشجن بإنسان يلازمه ، و توحي بسيطرة الحزن عليه ( التشخيص ) .
2-جفا أجفانه الوسن    استعارة مكنية شبه الوسن بإنسان يخاصمه وتوحي بالمعاناة ( التشخيص)
3- أجفانه     مجاز مرسل عن العيون علاقته الجزئية و سر الجمال : الإيجاز و الدقة و المبالغة المقبولة فى اختيار العلاقة
4- يخفي لواعجه    استعارة مكنية شبه اللواعج بشيء مادي يخفى (التجسيم ) و كناية عن التجلد و التصبر
5- الشوق يفضحه     استعارة مكنية شبه الشوق بإنسان يفضح و توحي بشدة الشوق ( التشخيص )
6- جوانحه    مجاز مرسل عن الصدر وعلاقته الجزئية ، فقد عبر بالأضلاع و يقصد الصدر
7- وهو بالأطلال مرتهن    استعارة مكنية تخيل القلب إنسانا أسيرا – تشخيص
8- الأطلال     استعارة تصريحيه فقد شبه ذكرياته وقصة الحب المنهار بالأطلال – تجسيم
المعاني:-
غريبا    توحي بالحزن و الألم
من ذكركم    تعليل لما قبله
من أساليب التوكيد     تقديم أجفانه على الوسن
لواعج    جمع يدل على كثرة الشوق
من أساليب التوكيد     ( فقد تساوي ) أسلوب مؤكد بـ قد
من أساليب التوكيد     ( تقديم بالأطلال) أسلوب قصر للتخصيص
الفكرة الثانية : حالي و الحمامة سواء
4- وأرق العين و الظلماء عاكة        ورقاء قد شفها- إذ شفني- حزن
5- فبت أشكو وتشكو فوق أيكتها        وبات يهفو ارتياحا بيننا الغصن

الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
أرق     أسهد و منع النوم    عاكفة    مقيمة ومنتشرة
ورقاء    حمامة و الجمع (ورق)    شفها    أضعفها و جعلها نحيلة
أيكة     شجرة ملتفة الأغصان و الجمع (أيك)    يهفو    يتمايل و يتحرك x يثبت
ارتياحا    سرورا و المضاد حزنا


الشرح :-
    فالسهر يلازمني ولا أستطيع النوم والظلام يحيط بي و الحمامة التي تقف على غصنها تبكي لبعد أليفها عنها تثير همومي و أحزاني فأقضي ليلى شاكيا قسوة الشوق و الغرام و الحمامة فوق شجرتها تشاركني البكاء و الشكوى بسبب بعد أليفها عنها و الغصن يتمايل بيننا غير مهتم بما يسمع من شكوى و لكنه شمتان .
الأساليب :-
   أرق العين ورقاء : أسلوب قصر بتقديم المفعول على الفاعل .
الألفاظ الموحية:-
   أشكو – تشكو : يوحيان بالمشاركة بين الورقاء و الشاعر ورقة شعور الشاعر
المحسنات :-
   أرق – ورقاء : جناس ناقص .
   أشكو – ارتياحا : طباق يبرز المعنى و يوضحه .
الصور الخيالية :-
1- شفها حزن    استعارة مكنية شبه الحمامة بإنسان حزين ( تشخيص )
2- أرق العين ورقاء    كناية عن رقة شعوره
3- شفها إذ شفني    تشبيه يفيد المشاركة في مشاعر الحزن بين الشاعر و الورقاء مما يبرز رقة الشاعر
4-تشكو فوق أيكتها    استعارة مكنية شبه الحمامة بإنسان يشكو و توحي بشدة الحزن (التشخيص )
5- يهفو ارتياحا بيننا الغصن    استعارة مكنية شبه الغصن بإنسان يهتز فرحا و توحي بأجواء الحسد و التشفي التي كان يعاني منها المجتمع الأندلسي (التشخيص )
المعاني :-
شفاها     توحي بشدة الحزن
حزن    نكرة للعموم
عاكفة    توحي باستمرار الظلام
من أساليب التوكيد    (قد شها) أسلوب مؤكد بقد
فى البيت     التفات في ضمير الغيبة ( جوانحه- فؤاده – هو ) في إلى المتكلم شفني وغرضه إثارة الذهن
فبت أشكو    تعبير يوحي بالوحدة و الحزن
(أشكو – وتشكو)    تدل على المشاركة الوحدانية
بت    تدل على تحول أوقات الشاعر إلى ليل و أحزان
الفكرة الثالثة : أمنية صعبة لغريب حزين
6-يا هل أجالس أقواما أحبهم        كنا و كانوا على عهد فقد ظعنوا
7- أو تحفظون عهودا لا أضيعها        إن الكرم بحفظ العهد تمتحن
8- إن كان عادكم عيد فرب فتى         بالشوق قد عاده من ذكركم حزن
9- و أفردته الليالى من أحبته        فبات ينشدها مما جنى الزمن
10- بم التعلل ؟لا أهل ولا وطن        ولا نديم و لا كأس ولا سكن

الكلمة     معناها     الكلمة     معناها
عهد    ميثاق و الجمع عهود    ظعنوا    رحلوا x (أقاموا )
أضيعها    أنقضها و أخالفها    تمتحن    تختبر
حفظ    صيانة x تفريط وترك    أفردته     أبعدته و جعلته وحيدا
ينشدها    ينشد الشعر    جنى    ارتكب جناية
التعلل    التلهي و التشاغل و العزاء    نديم     رفيق وسمير و الجمع (ندماء-ندام)
كأس    قدح أو كوب و الجمع ( كئوس)    سكن    مسكن أو زوجة
الشرح :-
     ينتمي الشاعر أن يلتقي بأحبابه الذين تعاهد معهم على التمسك بالوفاء و لكنهم رحلوا وابتعدوا لأنه يعيش وحيدا . ويرجو أن يكونوا محافظين على عهود الإخلاص كما يحافظ هو عليها لأن السمح الكريم عند الاختبار يحافظ على عهده . و إذا كان العيد قد جاءكم بالبشر و السرور فإنه قد جاءه بالحزن و الشوق . فقد باعد الزمن بينه و بين أحببه فيقضي ليله ساهرا معبرا عن ألمه بإنشاد ما قاله المتنبي عندما مر بظروف مثل ظروفه فقال : كيف أتخلص مما أنا فيه وقد أصبحت وحيدا غريبا لا أجد أحلا يشجعونني على تحمل آلامي ولا وطنا أسعد فيه ولا رفيقا يشاركني أحزاني ولا زوجة تواسيني وتخفف آلامي .
 الأساليب:-
1- هل أجالس أقواما     إنشائي استفهام غرضه التمني و الحزن
2- أو تحفظون عهودا    إنشائي للتمني
3- تحفظون – لا أضيعها    إطناب لتوكيد المعنى
4- بم التعلل؟    إنشائي استفهام غرضه النفي و الحسرة
5- لا أهل ولا وطن ولا نديم ولا كأس ..الخ    تكرار النفي لتأكيد معني الحسرة وتعلل للاستفهام وتعدد العطف للتفصيل وتأكيد الحسرة
الألفاظ الموحية:-
أقواما    جمع للكثرة للتعظيم
تمتحن    مبني للمجهول للشمول و العموم
إن الكرام بحفظ العهد تمتحن    حكمة و إغراء بالتمسك بعهد الحب وفخر بكرمه ووفائه بالعهود ، وفيه إطناب بالتذييل للتوضيح
الليالي    جمع للكثرة ، و بيان للوحدة و المعاناة
المحسنات البديعية :-
(أجالس-ظعنوا)،(وتحفظون- أضيعها)،(عيد-حزن)    طباق يبرز المعنى و يوضحه
عادكم – عيد     جناس ناقص يعطى نغمة  موسيقية
(نديم- سكن )    مراعاة نظير
(وطن – سكن )     تصريع له موسيقي لأن البيت مطلع قصيدة للمتنبي وهو ما يسمى بالتضمين
(أحبهم – تحفظون )    التفات فقد انتقل الشاعر من ضمير الغائب (أحبهم) إلى ضمير المخاطب (تحفظون) وهو يثير الذهن ويجذب الانتباه
الصور الخيالية :-
هل أجالس أقواما    كناية عن الرغبة في الالتقاء بالأحبة
تحفظون عهودا    استعارة مكنية شبه العهود بشئ مادي ، و توحي بأهمية العهود (التجسيم)
عادكم عيد    استعارة مكنية صور العيد بإنسان يزور الأحباب (تشخيص)
عاده حزن    استعارة مكنية تخيل الحزن إنسانا و توحي بالحزن و الألم و المعاناة (تشخيص)
أفردته الليالى    استعارة مكنية شبة الليالي بحاكم ظالم يحرمه من أحبائه (تشخيص)
جنى الزمن    استعارة مكنية شبه الزمن بإنسان (تشخيص)
فبات ينشدها      استعارة مكنية تصور الليالي أشخاصا ينشدها الآمة– تشخيص
البيت الأخير    كناية عن الشعور بالوحشة و المعاناة و الوحدة
المعاني :-
أقواما    نكرة و جمع للشمول و الكثرة
( أجالس-تمتحن )    أفعال مضارع تفيد استحضار الصورة
إن الكرام بحفظ العهد تمتحن     حكمة لتوكيد المعنى
عهودا    نكرة للتعظيم
(تحفظون- لا أضيعها)    إطناب بالترادف
رب    تفيد الكثرة
فتي    نكرة للتعظيم
من ذكركم    تعليل لما قبله
البيت به     التفات في البيت السادس ضمير الغائب (أحبهم) ثم المخاطب (تحفظون)
(إن-فرب فتي)    أسلوب شرط يوضح يوضح المفارقة بين حاله وحال أحبابه
الليالى    جمع لكثرة الأحزان و المعاناة
البيت    كله تضمين لأنه مقتبس يلفظه من المتنبي
(أهل-وطن-نديم-كأس-سكن)    نكرات للعموم
(تعد العطف و النفي في لا و لا)    للتفصيل و التوكيد
التعليق على النص
الغرض     النص من الشعر الوجداني وهو الحنين للوطن و الأحباب في القصيدة ما يسمى بالوحدة العضوية ( وحدة الموضوع-وحدة الجو النفسي)
الأسلوب    متنوع بين الخبر و إلى يؤكد الحزن و الإنشاء الذي يثير الأسى
الألفاظ    مصطبغة و متلونة بعاطفة الحزن و الأسى مع قلة المحسنات البديعية
الأفكار    مترابطة ومرتبة
الخيال     اعتماد الشاعر علي الاستعارة التي استطاعت أن تشخيص وتجسيم معاني الشاعر

شخصية الشاعر:-
          1- عزة النفس .                            2- تأثر بالثقافة العربية .
          3- التأثر بالطبيعة                           4- رقة القلب ورهافة الإحساس .
الخصائص الفنية:-
1-    انتقاء الألفاظ الملائمة للجو النفسي .
           2-لا وضوح المعاني و الربط بينها .
           3-روعة الصور الخيالية .
           4-الوحدة العضوية .
           5- الاقتباس من الشعراء .
           6-الولع بالجمل الاعتراضيه .
                                  *****************
المناقشة
1- هل تذكرون غريبا عاده شجن         من ذكركم وجفا أجفانه الوسن
2-يخفي لواعجه و الشوق يفضحه         فقد تساوى لديه السر و العلن
3- يا ويلتاه أيبقى في جوانحه        فؤاده وهو بالأطلال مرتهن
1-    اختر الصواب لما يأتي مما بين الأقواس :-
•    مصدر الموسيقا في البيت الأول : ( حسن تقسيم-تصريع-جناس وتصريع) .
•    مضاد (عاده) : (طارده-جناه-كرهيه) .
•    الخيال في ( الأطلال) نوعه : (استعارة تصريحيه-مجاز مرسل-كناية) .
•    المراد من (لواعجه) : (حبه الشديد المحرق-غضبه اللامحدود-نفوره المرير) .
•    مفرد(جوانحه) : (جنح-جانحة-جناح) .
•    مرادف (مرتهن) : (مقايض-مرتبط-أسير) .
•    علاقة من ذكركم بما قبلها : ( تعليل-توضيح-نتيجة) .
•    جمع (فؤاد) : (فوائد-مفائد-أفئدة) .
•    (هل تذكرون غريبا) إنشائي غرضه : ( التعجب و الاستنكار-التوبيخ و التقبيح-التمني و الحسرة) .
•    معنى (الوسن) : هو (بداية النوم – النوم – آخر النوم) .
2-    هات في جمل :
•    مضاد ( الوسن – شجن – يفضحه) .
•    ومفرد ( لواعجه – الأطلال )
3-    تصور الأبيات حزن الشاعر لغربته القاتلة و أشواقه الجارفة المضنية وضح ذلك بأسلوبك .
4-    أيهما أدق في أداء المعنى فيما يأتي ؟ ولماذا ؟ (جفا أجفانه الوسن أم جفا أجفانه النوم)
5-    اذكر اوجه الجمال في قول الشاعر ( جفا أجفانه الوسن ) ؟
6-    هات:-
•    طباقا من البيت الأول و اذكر أثره .
•    صورة خيالية من البيت الثاني ووضحها و اذكر قيمتها الفنية .
•    أسلوبا إنشائيا من البيت الثالث و اذكر غرضه .
4- وأرق العين و الظلماء عاكة        ورقاء قد شفها- إذ شفني- حزن
5- فبت أشكو وتشكو فوق أيكتها        وبات يهفو ارتياحا بيننا الغصن
6-يا هل أجالس أقواما أحبهم        كنا و كانوا على عهد فقد ظعنوا
7- أو تحفظون عهودا لا أضيعها        إن الكرم بحفظ العهد تمتحن
1-    اختر الصواب لما يأتي مما بين الأقواس :-
•    معنى (أيكة) : (الغصن القوي – الشجرة الكبيرة – الحديقة كثيرة الشجر) .
•    مضاد (ظعنوا) : (جاءوا – وفوا – أقاموا ) .
•    المراد من ( شفها) : ( أحزانها – أغضبها – أضعفها ) .
•    يا في قوله ( يا هل) أفادت هنا : ( النداء – التنبيه – كلاهما صحيح ) .
2-    هات في جمل من تعبيرك :
•    مرادف (أرق – عاكفة – يهفو- تمتحن ) .
•    جمع (أيكة – الغصن – عهد – ورقاء ) .
•    ومفرد (أقوام – الكرام ) .
3-    تصور الأبيات معاناة الشاعر في غربته من خلال المقارنة بينه وبين الحمامة اعرض ذلك بأسلوبك .
4-    ( هل أجالس أقواما أحبهم ) ما نوع الأسلوب ؟ وما غرضه ؟
5-    هات من الأبيات :-
•    طباقا و اذكر أثره .
•    استعارة مكنية و اذكر أثرها .
•    تشبيها و اذكر قيمة الفنية .
•    حكمة .
6-    ابن زيدون مولع بالجمل الاعتراضيه ما قيمة ذلك ؟ ممثلا .
8- إن كان عادكم عيد فرب فتى         بالشوق قد عاده من ذكركم حزن
9- و أفردته الليالى من أحبته        فبات ينشدها مما جنى الزمن
10- بم التعلل ؟لا أهل ولا وطن        ولا نديم و لا كأس ولا سكن
1-    هات في جمل :-
•    جمع (فتي – الزمن – أهل –نديم – الشوق ) .
•    ومفرد ( الليالي –أحبته) .
•    مرادف ( التعلل – نديم – سكن – جني ) .
•    مضاد ( أفردته – حزن ) .
2-    تصور الأبيات مشاعر الحزن و الإحساس القاتل بالتشرد و الغربة وضح ذلك بأسلوبك .
3-    أيهما أدق في أداء المعنى فيما يأتي ؟ لماذا ؟
4-    (جنى الزمن ) وضح الصورة الخيالية في هذا التعبير و اذكر أثره .
5-    هات محسنا بديعيا و اذكر أثره و نوعه .
6-    شعراء الأندلس تأثروا بشعراء المشرق . دلل على ذلك من الأبيات .
*****************
النص الثامن : تربية الأبناء
                                   لابن خلدون
التعريف بالأديب :-
         عبد الرحمن بن خلدون فيلسوف مؤرخ ، منشئ علم الاجتماع أصله من أشبيليه ، ولد و نشأ بتونس ، رحل إلى عدة بلاد ثم توجه إلى مصر فأكرمه سلطانها الظاهر برقوق وولاه قضاء المالكية ، ومن أشتهر كتبه ( العبر و ديوان المبتدأ و الخبر في تاريخ العرب و العجم و البربر) ويقع فى سبعة مجلدات أولها ( المقدمة ) وهى أساس علم الاجتماع .
جو النص :-
       يبين ابن خلدون مخاطر ضرب الآباء للأبناء وضرب المدرسين للتلاميذ ويوضح مدي ما يحيق بالأمة من جراء ذلك .



1-القسوة في تربية الفرد تدفعه إلى النفاق
من كان مرباه بالعسف و القهر من المتعلمين حمله علي الكذب و الخبث وهو التظاهر بغير ما في ضميره خوفا من انبساط الأيدي بالقهر عليه و علمه المكر و الخديعة لذلك و صارت له هذه عادة و خلقا .

الكلمة     معناها    الكلمة    معناها
مرباه    تربيته    العسف    الظلم و العنف و المضاد : اللين
القهر    الغلبه وعدم الرضا    حمله    دفعه و أجبره
الخبث    المكر و الفساد    التظاهر    النفاق
انبساط    امتداد x انقباض    القهر    الضرب
المكر و الخديعة    النفاق    عادة    طبع و جمعها : عادات
الشرح :-
      أن القسوة في التربية تدفع المتعلم إلى الكذب و الفساد و النفاق خوفا من الضرب و الإهانة و يتعلم المكر و الخداع و النفاق فتصبح هذه الصفات من عادته و أخلاقه .
الأساليب :-
من كان مرباة بالعنف و القهر حمله على الكذب والخبث : تعبير يدل على الأثر السيئ للقسوة في التربية .
العسف و القهر : الجمع بين الاثنين للدلالة على القسوة وعنف التربية و العطف لأن الثاني نتيجة للأول .
علمه المكر و الخديعة : إطناب بالأرداف ونتيجة لما قبلها .
خوفا من انبساط الأيدي : تعليل لما قبله .
المحسنات :-
التظاهر – ضميره : إطناب و طباق .
الكذب والخبث : إطناب عن طريق عطف العام على الخاص و الترادف .
الصور الخيالية :-
 حمله على الكذب : استعارة مكنية تخيل القسوة إنسانا ظالما مستبد – تشخيص .
انبساط الأيدى : كناية عن الضرب وسر جمالها بالمعني مصحوبا بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم .
علمه المكر و الخديعة : استعارة مكنية تخيل العسف بعلم يوجه المتعلمين نحو المكر و الخديعة وسر جمالها التشخيص .
المعاني :-
1-    ( حمله علي الكذب) : يدل هذا التعبير علي النتيجة السيئة للعنف .
2-    (المتعلمين) : وردت جمعا لشمول و العموم .
3-    (حمله علي الكذب ) : نتيجة للكلام قبلها وفيه قوة خفية تدفعه إلى ذلك .
4-    عطف : (القهر) على (العنف) نتيجة له .
5-    (من الإطناب ) : عطف العام علي الخاص في قوله ( الكذب والخبث) .
6-    (خوفا) : تعليل لما قبلها .
7-    ( هو التظاهر ) : إطناب يوضح المعني المقصود .
8-    (عمله المكر و الخديعة ) : علاقة هذه الجملة  بما قبلها نتيجة .
9-    عاده وخلقا : العطف بينهما يوحي برسوخ هذه الصفات الذميمه في النفس و للتوضيح عن طريق الإطناب .
2-    أثر العنف فى إفساد المجتمع
وفسدت معاني الإنسانية التي له من حيث الاجتماع و التمدن وهى الحمية و المدافعة عن نفسه و منزله وصار عيالا على غيره في ذلك بل وكسلت النفس عن اكتساب الفضائل و الخلق الجميل .
   المفردات :-
الكلمة    معناها    الكلمة     معناها
الاجتماع     التجمع    التمدن    التحضر و المضاد : التخلف و التأخر
الحميه    الاعتزاز و الأنفة    عيالا     معتمدا و متواكلا و المضاد : عصاميا
كسلت    تثاقلت و خملت وفترت x نشطت    الفضائل     الدرجة العالية من الخلق و المفرد : فضيلة x الرزيله
 الشرح :-
    و يترتب على إفساد الفرد وفساد المجتمع وضياع القيم الإنسانية التي تقوم على التجمع و التحضر وهى العزة ورفض الذل لأن الاعتزاز بالنفس يبعث في الإنسان الكرامة و الدفاع عن الحق و عدم الاعتماد على الغير أما القهر فيؤدي إلى الكسل و البعد عن الفضائل .
الأساليب :-
صار عيالا    نتيجة لما قبلها
بل و كسلت النفس     وفق الكاتب في استعمال حرف العطف بل الذي يفيد الانتقال إلى معنى أهم و أشمل
هو التظاهر بغير ما فى ضميره    أسلوب خبري يبين أن النفاق من أثر العنف و القسوة و يحمل النصح و الإرشاد
فسدت معاني    أسلوب خبري لبيان أثر العنف و يحمل النصح و الإرشاد
المحسنات :-
المدافعة عن النفس – عيالا على غيره : مقابلة توضح المعنى  .
الفضائل و الخلق الجميل : إطناب عن طريق عطف الخاص على العام  . ووصف الخلق بالجميل للتخصيص لأنها تستعمل فى الجميل و القبيح .
الصور الخيالية :-
1-    فسدت معاني الإنسانية : تعبير يبين أثر العنف في فساد المجتمع .
2-    عطف : (خلقا) على (عادة) يوحي برسوخ الصفات الذميمة في النفس نتيجة للعنف .
3-    الحمية و المدافعة : توضح لكون الإنسان اجتماعيا إذا كان سليم التربية و إذا تعلم بالضرب فقد الحمية و الدفاع عن الحق .
4-    وصار عيالا على غيرة : نتيجة لفقد الحمية و المدافعة فهو يعتمد على غيرة .
3- نصيحة الكاتب لكل معلم ووالد
         فينبغى للمعلم في متعلمه ، و الوالد في ولده ، ألا يستبدا عليها في التأديب
 
المفردات :-
الكلمة    معناها    الكلمة    معناها
ينبغي    يستحسن    متعلمة    تلميذه
يستبدا    يشتدا x يعطف    التأديب    التربية و التعليم
الوالد    الأب    ولده    ابنه الجمع أولاد ولده
الشرح :-
    فيستحسن لكل معلم ووالد الابتعاد عن العنف و القسوة على المتعلمين و الأبناء في التربية و التعليم .
المحسنات :-
المعلم في متعلمه – الوالد في والده : ازدواج يعطي نغمة موسيقية ، و الإضافة إلى ضمير الغائب في متعلمه وولده تدل على قوة العلاقة بينهما .
علم البديع :
1-    الزدواج : في ( للمعلم في متعلمه ، و الولد في ولده ) (س) إعطاء موسيقة للكلام وتحريك الذهن .
علم المعاني :-
1-    فينبغي : الفاء سببيه . نتيجة لما قبلها و توحي بالرفق في التعليم و التربية .
2-    ينبغي : فعل يدل على ترفق الكاتب و خبرته وهو يقدم النصيحة .
3-    المعلم ، الوالد : معرفتان للشمول و العموم .
4-    متعلمه ولده : إضافة متعلم وولد إلى الضمير يفيد قوة العلاقة بين المعلم و متعلمه والوالد في ولده .
5-    أسلوب الفقرة : خبري للنصح و الإرشاد .
ملحوظة :-
  أثبت ابن خلدون في هذا النص أن اللغة العربية هي علم و أدب لأنه عبر عن أفكاره بأسلوب العلمي المتأدب الذي يجمع بين خصائص الأسلوب العلمي وخصائص الأسلوب الأدبي .
 التعليق على النص
•    النص : مقال ، موضوعة :اجتماعي يدور حول تربية المعلمين للطلاب و الآباء . حقيقة تربوية لم يصل إليها علماء التربية إلا في العصر الحديث .
•    أسلوبه : أسلوب علمي متأدب .
•    الألفاظ :سهلة ، دقيقة ، واضحة .
•    الأساليب : خبرية تقريرية للنصح و الإرشاد .
•    الأفكار : عميقة مترابطة بها تحليل و تفصيل .
•    الصور (البيان) : جاءت قليلة جزئية ، لأن الكاتب اعتمد على الإقناع العقلي لا التأثير العاطفي .
•    المحسنات (البديع ) : جاءت قليلة لاعتماد على الإقناع العقلي لا العاطفي .
•    ملامح شخصية الكاتب :
1-    مفكر فيلسوف عميق الأفكار مجدد مبتكر .
2-    واسع الثقافة خبير بالتربية و التهذيب .
3-    دقيق الملاحظة .
4-    يعتمد على الإقناع العقلي و لذا قلت الصور و المحسنات . 
•     الخصائص الفنية لأسلوب :
1-    الاعتماد على الإقناع العقلي و لذا قلت الصور و المحسنات .
2-    الترسل و عدم التقيد بالسجع .
3-    وضوح الأفكار و عمقها  وترتيبها و التعليل لها . 
•    البيئة و أثرها :
1-    انجاه بعض المعلمين و الآباء إلى القسوة في التربية .
2-    انتشار الكذب و النفاق و الاعتماد على الآخرين .
3-    ظهور بعض المربين أصحاب التربية السليمة .
المناقشة
من كان مرباه بالعسف و القهر من المتعلمين حمله علي الكذب و الخبث وهو التظاهر بغير ما في ضميره خوفا من انبساط الأيدي بالقهر عليه و علمه المكر و الخديعة لذلك و صارت له هذه عادة و خلقا .
1-    اختر الصواب لما يأتي مما بين الأقواس :
•    يقصد بـ (مرباه) : ( تعليمه – تربيته – نشأته) .
•    مرادف ( العسف) : ( العنف و الظلم – التطرف و الانحراف – التشدد و القسوة ) .
•    العلاقة بين ( الخبث ، و المكر ، و الخديعة ) : ( الترتيب – التضاد – الترادف ) .
•    مرادف (القهر) : ( الغلبة – العالي – القوة ) .
•    مضاد ( انبساط ) : ( انقباض – توقف – تراجع ) .
•    علاقة ( خوفا من انبساط الأيدي ) : بما قبلها : ( نتيجة – تعليل – توضيح ) .
•    (الكلمة التي تؤدي معنى)التظاهر بغير ما في ضميره هى: (الكذب – الذكاء –النفاق).
•    علاقة ( القهر) بـ ( العسف ) : ( إطناب بالترادف – نتيجة – تعليل ) .
•    أسلوب الفقرة السابقة : ( إنشائي – خبري- خبري لفظا إنشائي معنى ) . 
2-    هات في جمل من عندك :
•    مرادف ( حمله انبساط ) و جمع (عادة ) و مفرد (الأيدي ) .
3-    أثارت الفقرة قضية تربوية هامة و حددت أثارها السلبية وضحهما ؟
4-    بما تمتاز أفكار بن خلدون ؟

وفسدت معاني الإنسانية التي له من حيث الاجتماع و التمدن وهى الحمية و المدافعة عن نفسه و منزله وصار عيالا على غيره في ذلك بل وكسلت النفس عن اكتساب الفضائل و الخلق الجميل . فينبغى للمعلم في متعلمه ، و الوالد في ولده ، ألا يستبدا عليها في التأديب.
1-    اختر الصواب لما يأتي مما بين الأقواس :
•    أسلوب النص : ( علمي – أدبي – علمي متأدب ) .
•    مضاد ( فسدت ) : ( حسنت – صلحت – اكتملت ) .
•    مرادف ( التمدن ) : ( التحضر – التطور – التعلم ) .
•    مفرد ( الفضائل ) : ( الفضيلة – الفضالة – الفضيلة ) .
•    مضاد (الفضائل ) : ( الجرائم – الرذائل – الوساوس ) .
2-    هات في جملة من تعبيرك : مرادف ( الحمية – عيالا – يستبد ) .
                                 مضاد  ( عيالا – كسلت الجميل  - يستبدا ) . 
3-    ما الآثار السيئة للتربية القاسية ؟وما الحل الذي اقترحه الكاتب لتخلص منها ؟
4-    أيهما أدق في المعني ؟ و لماذا ؟
•    (بل وكسلت أم بلى كسلت )
•    ( الخلق الجميل أم الخلق )
•    ( فينبغي أم فيجب )
5-    هات من الفقرة السابقة محسنا بديعيا و اذكر أثره و أسلوبا خبريا و اذكر غرضه .
6-    سبق ابن خلدون عصره بأفكاره الجديدة وضح ذلك .
7-    ما الخصائص الفنية لأسلوب ابن خلدون ؟
8-    أثبت ابن خلدون أن اللغة العربية لغة علم كما هي لغة أدب وضح .
9-    ظهور بعض المربيين أصحاب التربية السليمة .
*****************
النص التاسع : موشح أبن عربي
                                        لمحي الدين بن عربي
   التعريف بالشاعر :محيي الدين عربي فيلسوف شاعر وصوفي زاهد ولد بالأندلس ، نشأ بين علمائها وقت ازدهار الثقافة الإسلامية قام برحلة زار فيها الشام و بلاد الروم و العراق و الحجاز و مصر ثم استق في دمشق حتى توفي فيها 638 هـ .

جو النص :
      سيطرت علي الشاعر حالة من التصرف فتخيل أهل الجنة فعرف أن الطرق إلى ذلك التوبة النصوح فتوجه إلى الله مخلصا عله يقبل توبته .
الدور الأول  :-
الفكرة الأولى : شرط التوبة المقبولة إخلاص النية
1- عندما لاح لعيني المتكأ        ذبت شوقا للذي كان معي
اللغويات :
الكلمة     معناها     الكلمة     معناها
لاح    ظهر    المتكأ     ما يجلس عليه كالكرسي ( اسم مكان )(ج) متكأت
شوقا     حبا وغراما    للذي كان معي    الذي ملأ قلبي
الشرح :
   استغرق الفيلسوف في تأملاته فرأى أهل الجنة منعمون فازداد شوقه للجنة .
الأسلوب:
   خبري لإظهار الشوق و الحنين .
الخيال :
   المتكأ : مجاز مرسل علاقته المحلية .
   ذبت شوقا : استعارة مكنية جعل نفسه مادة تذوب وسر الجمال التجسيم .
المعاني :
   لاح لعين المتكأ : تعبير يوحي باستغراق الشاعر في بحر خيالاته لعين جار و مجرور تقديم على الفاعل للتخصيص .
2- أيها البيت العتيق المشرف
الغويات :
البيت العتيق     الكعبة    المشرف    المرتفع x المخفض
الشرح :- فاتخذ طريقه إليها و اتجه إلى الكعبة ذات المنزلة المقدسة .
الأسلوب :-  أيها البيت العتيق إنشائي نداء للتعظيم .
الخيال :- ( أيها البيت ) : استعارة مكنية حيث شبه الكعبة بإنسان و سر الجمال التشخيص.
المعاني :- وصف العتيق بالمشرف يدل على احترامه وحبه و تقديسه للكعبة .
3- جاءك العبد الضعيف المسرف
اللغويات :
العبد     يقصد نفسه    المسرف     المخطئ المذنب
الشرح :- أعلن أنه العبد الضعيف الكثير الذنوب الذي رجع تائبا .
الأسلوب :- ( خبري ) لإظهار الندم .
البديع :- ( المشرف – المسرف ) جناس ناقص .
الخيال : ( جاءك العبد الضعيف ) كناية عن الندم .
المعاني:-
العبد : توحي بالخضوع .                  الضعيف : صفة للعبد للدلالة على عدم القدرة .
                  المسرف : تدل على كثرة الذنوب
4- عينه بالدمع دوما تذرف
اللغويات :-
دوما    دائما    تذرف    يجر دمعها
الشرح :- هذه دموعي غزيرة تسيل علي ما اقترفت .
الأسلوب :- ( خبري ) لإظهار الندم و الرغبة في التوبة .
الخيال :- ( عينه دوما تذرف ) كناية عن الندم .
المعاني : دوما : تدل على الاستمرار .          تذرف : مضارع يدل على الكثرة .
5-فرية منه و مكر فالبكا        ليس محمودا إذا لم ينفع
اللغويات :-
فرية    كمبة (ج)فرى    مكر    خداع    ليس محمود    لا قيمة له و لا جدوى
الشرح :-
هذه الدموع إن لم تقترن بالندم و العزم على عدم العودة للذنوب فلا فائدة منها و تصبح كذبا و خداعا .
الأسلوب :- ( خبري ) لإظهار الحزن و الرغبة في الندم .
البديع :- (فالبكا ليس ) كناية عن التوبة الصادقة .
المعاني : ( فرية منه و مكر) : تعبير يوحي باحتقاره لنفسه .
          ( فرية – مكر ) : بينهما إطناب بالترادف ونكرة للتحقير .
          ( فالبكا ليس ) : تعليل لما قبله .


الدور الثاني :-
الفكرة الثانية : ابتهال و شكوى
6- أيها الساقي اسقني لا تأتل
اللغويات :-
الساقي    رمز لله عن الصوفية     اسقني    أملأ قلبى بحبك (ج)السقاة
لا تأتل    لا تحلف أنك لن تسقيني
الشرح :- أدعوك يارب أن تسقيني من فيضي حبك و آمل ألا تتخلى عني .
الأسلوب :- ( أيها الساقي ) : إنشائي نداء غرضه التعظيم .
             (اسقني) : إنشائي نهي غرضه الدعاء .
البديع:- ( الساقي – اسقني) : مراعاة نظير .
الخيال :- (اسقني ) : شبه الحب الإلهي بماء وسر الجمال التجسيم .
المعاني : ( الساقي) : رمز عن الصوفية .
7-فلقد أتعب فكري عذلي
اللغويات :-
فكري     (ج) أفكاري    عذلي    لائمي (م) محبي و مؤيدي
الشرح :- إن اللائمين قطعوا أملى في الجنة و اتعبوا فكري .
الأسلوب :- (خبري ) للحيرة و الآسي .
الخيال :- ( أتعب فكري عذلي) استعارة مكنية صور الفكر بإنسان يتعب وسر الجمال التشخيص .
المعاني : ( عذلي ) جمع للكثرة .
          (من أساليب التوكيد ) (فلقد ) أسلوب مؤكد بلقد و الفاء تدل على السبب و الجملة تعليلية .
8- ولقد انشده ما قيل لي
اللغويات :-
أنشده     أقوله    ما قيل لي    ما سمعته
الشرح :- فمن حيرتي صرت أردد ما قالوه لى بلا وعي .
الأسلوب : ( خبري ) لإظهار الآسي .
البديع : ( أنشده – قيل ) مراعاة نظير .
الخيال : ( أنشده ما قيل لي ) كناية عن عن تردد ما يسمع .
المعاني :-
    أنشده : مضارع للاستمرار .               قيل : مبني للمجهول .
  1- للإيجاز .                2- كثرة القائلين .             3- عدم الاهتمام بهم .
9- أيها الساقي إليك المشتكي         ضاعت الشكوى إذا لم تنفع
اللغويات :-
المشتكي    الملجأ لإزالة الشكوى     ضاعت الشكوى    فقد قيمتها
تنفع    تفيد
الشرح :-
  فهذه شكواي لك وحدك و إن لم تقبلها و تقضي بعنايتك فقد راحت شكواي هباء منثورا .
الأسلوب :- ( أيها الساقي ) إنشائي نداء للتعظيم و حذف الأداة للقرب .
الخيال : ( ضاعت الشكوى ) استعارة مكنية تصوير للشكوى بشيء مادي يضيع و سر الجمال التجسيم .
        ( لم تنفع ) شبه الشكوى بإنسان و حذفه و سر الجمال التجسيم .
المعاني : ( ضاعت الشكوى ) تعبير يوحي بالحزن وفقد الأمل و فيه تعليل لما قبله .
          (من أساليب التوكيد ) تقديم الجار و المجرور ( إليك المشتكي ) .
 التعليق على النص
اللون الأدبي : الموشح من الشعر الوجداني .
الغرض الشعري : الزهد و التصوف .
تعريف الموشح : نوع من الشعر استخدمه الأندلسيون علي أشكال مختلفة متنوعة القوافي سميت الموشحة بهذا الاسم لما فيها من زخرفة بديعية كالمرآة المتزينة بوشاح مرصع بالجواهر تشده بين كتفها الأيمن و جنبها الأيسر.
متى نشأت الموشحات وعلى يد من ؟ في منتصف القرن الثالث الهجري و أول مبتكر لها : ( مقدم بن معافر) ثم تابعه أحمد بن عبد ربه و تناولت أغراض الشعر المختلفة ( غزل – مدح – تصوف ) .
عوامل ظهور الموشحات :-
1-    ميل الأندلسيين إلى الغناء .
2-    بعد عرب الأندلس عن الشرق أتاح لهم التحرر من قالب القصيدة العربية .
3-    تأثر شعراء العرب بالأغاني الشعبية .

مم يتكون الموشح :
1-    المطلع و يأتي في أول الموشح و يمثله ( البيت الأول ) .
2-    الدور يتألف من عدة أبيات تتشابه في العدد و تختلف فى القافية .
الدور يتكون من

                           غصن                            قفل
•    مجموعة أبيات تأتي بعد المطلع .
•    هو البيت ينتهي به الدور و يتفق مع قافية المطلع .
•    موشح ابن عربي خمسة أدوار المقرر منه دوران فقط .
•    الموشح غرضه الزهد و التصوف لذلك يسمى ( المكفر ) شرط المكفر أن يكون على وزن موشح معروف له في مطلعة – أقفاله وهي على نظام موشح ابن زهر الأشبيلي.
الأفكار :- تدور حول الندم و التخلص من الذنوب .
الخيال :- قليل اعتمد فيه على إيحاء الألفاظ .
شخصيته :-
 1- فيلسوف متصوف .            2- نادم على كثرة ذنوبه .
3-    محب لله متعلق بالآخرة
الموسيقا في النص :-           متنوعة الوزن .
 1- الخارجية     الوزن                 
                                  القافية يتفق المطلع مع الأقفال .
                               1- تتمثل في المحسنات البديعية .
 2- داخلية     ظاهرة                     
                               2- خفية في اختيار الألفاظ روعة الخيال – صدق العاطفة .
خصائص أسلوب الكاتب :
1-    البراعة في اختيار اللفظ المعبر .
2-    استخدام بعض الصور و المحسنات غير المتكلفة .
3-    الاعتماد على الرمز و عمق الفكرة .
4-    تنوع الأسلوب بين الخبر و الإنشاء .
5-    التأثر شعر السابقين  .
6-    ظهور أثر الناحية الدينية .
أثر البيئة :-
          1- انتشار اللهو و العبث .                   2- ذيوع الأغاني .
          3- ظهور الفلسفة و الزهد .                 4- بقاء أثر الثقافة الدينية .
المناقشة
عندما لاح لعيني المتكأ    ***    ذبت شوقا للذي كان معي
    أيها البيت العتيق المشرف   
    جاءك العبد الضعيف المسرف   
    عينه بالدمع دوما تذرف   
فرية منه ومكر فالبكا    ***    ليس محمودا إذا لم ينفع
1-    اختر الصواب لما يأتي مما بين الأقواس :-
•    المراد من ( البيت العتيق ): ( المسجد الأقصى – الكعبة – المسجد النبوي )  .
•    مضاد ( لاح ) : ( بعد – اختفي – ضاع ) .
•    مرادف ( المسرف ) : ( المخطئ – المبذر – الكريم ) .
•    مضاد ( تذرف ) : ( تتوقف – تتراجع – تجمد ) .
•    البيت الأخير من الدور السابق يسمى : ( خاتمة – قفلا – غصنا ) .
•    مرادف ( فرية ): ( فريات – فري – فرايا ) .
•    بين ( المشرف ) و ( المسرف) : ( مراعاة نظير – تضاد – جناس ناقص ) .
2-     هات في جملة من تعبيرك مضاد ( الضعيف – محمودا – ينفع ) .
3-    الدور السابق يصور ندم الشاعر و توبته الصادقة على ما اقترف من ذنوب . وضح ذلك .
4-    أيهما أدق في المعني فيما يأتي ؟ و لماذا ؟
 * (أيها البيت العتيق أم يا أيها البيت العتيق )
* ( عينه بالدمع دوما تذرف أم عينه بالدمع تذرف ) 
5-    (ذبت شوقا ) وضح الصورة البيانية في هذا التعبير و اذكر قيمتها الفنية .
6-    ما الإيحاء في قول الشاعر : ( جاءك العبد الضعيف المسرف ) ؟
7-    هات من الدور السابق :
•    كناية و اذكر سر جمالها .
•    أسلوبا إنشائيا و اذكر غرضه .
•    أسلوبا خبريا و اذكر غرضه .
•    لفظا فيه تأثر بالقران الكريم .
8-    وظف الشاعر ألفاظه تعبيرا عن مشاعره . وضح ذلك .
    أيها الساقي اسقني لا تأتل   
    فلقد أتعب فكري عذلي   
    ولقد انشده ما قيل لي    
أيها الساقي إليك المشتكي     ***    ضاعت الشكوى إذا لم تنفع
1-    هات جمل من تعبيرك :
•    جمع ( الساقي – فكر- الشكوى ) .
•    مفرد ( عذلي )  و مفرد ( عذلي)  و معني ( لا تأتل )   ومضاد  (أتعب ) .
2-    الدور يصور مناجاة إيمانية و أمل في عفو الله . وضح ذلك .
3-    هات من الدور السابق :
•    أسلوبا مؤكدا واذكر وسيلة توكيده .
•    ثلاثة أساليب إنشائية متعددة و أذكر غرض كل منها .
•    أسلوبا للقصر و اذكر وسيلته و غرضه .
•    رمزا صوفيا و اذكر دلالته عند الصوفية .
4-    ( اتعب فكرى عذلي ) وضح الصورة الخيالية في هذا التعبير و اذكر قيمتها الفنية .
5-    لماذا يعد هذا الموشح مكفرا ؟
6-    ما العاطفة الشاعر في الموشح ؟ مدللا علي صدقها .
7-    بين القصيدة العربية و الموشح اوجه تلاق و اوجه تباعد وضح تلك المقارنة .
8-    اذكر اللون الأدبي لهذا النص .
9-    ماذا يقصد الشاعر بالموشح ؟ و متى بدأ ظهوره ؟
10-لم انتشر بين المشرق و المغرب ؟
11-مم يتكون الموشح ؟
12 –وضح ملامح شخصية الشاعر .
13-اذكر أثر البيئة في النص .
14-اذكر الخصائص الفنية لأسلوب ابن عربي .
15-بين مصادر الموسيقا في النص .
16-وضح قيمة تقديم ( فكري ) على ( عذلي ) و إليك علي ( تشتكي ) .

2تعليقات على : الملخص الشامل للنصوص , الصف الثاني الثانوي

غير معرف
8 يونيو، 2010 1:24 م

بســم الله ..خير فاتحة.. و تمام كل نعمة

بـتارك الله فيك يا أستاذنا الكبير استاذ علاء الــعبادى و جزاك خير الجزاء على مجهوداتك و حسن معاملتك و ابتغائك مرضاة الله

امين
4 ديسمبر، 2011 4:50 ص

شكرا لك

إرسال تعليق